بدأت الخطوط الجوية القطرية اليوم إطلاق رحلاتها من مطار حمد الدولي في خطوة تعني نقل كافة عمليات خطوط الطيران التجارية إلى المطار الجديد.

وبإمكان مطار حمد الدولي خدمة ثمانية آلاف وسبعمائة راكب في الساعة، بدءا من نقطة تسجيل إجراءات الصعود وحتى ركوب الطائرة.

وتصل الطاقة الاستيعابية للمطار إلى حوالي خمسين مليون مسافر سنويا، ينتظر أن تبلغ نحو سبعين مليونا عند اكتمال جميع المراحل، ويكون بذلك قادرا على تلبية احتياجات احتضان مونديال 2022.

وكانت قطر دشنت نهاية الشهر الماضي رسميا أولى العمليات الجوية والافتتاح الجزئي لمطار حمد الدولي الذي وصلت تكلفة إنشائه إلى نحو 15 مليار دولار.

المصدر : وكالات,الجزيرة