قالت الولايات المتحدة إنها حققت انتصارا كبيرا لصالح صناعة السيارات الأميركية بصدور قرار من منظمة التجارة العالمية بشأن الرسوم المفروضة في الصين على السيارات المصنعة في الولايات المتحدة.

وقال الممثل التجاري الأميركي مايكل فرومان إن القرار يؤكد أن ادعاءات واشنطن حقيقية بشأن الرسوم التي تفرضها الصين على السيارات المصنعة في الولايات المتحدة بنسبة تصل إلى 21.5% وأنها تنتهك قواعد منظمة التجارة العالمية.

وأضاف في بيان صحفي أن لجنة منظمة التجارة العالمية وافقت على أن رسوم الإغراق ورسوم التعويض التي فرضتها الصين على السيارات المصنعة بأميركا تنتهك عددا كبيرا من قواعد التجارة الدولية.

من جانبه، قال فرومان "هذه ثالث مرة تفوز الولايات المتحدة بنزاع تجاري ضد استخدام الصين لرسوم غير مبررة أمام منظمة التجارة العالمية.. في كل مرة تعلن لجنة خبراء منظمة التجارة العالمية أن الصين ليس لديها أي أساس لكي تفرض رسوما على السلع الأميركية".

وكانت المرتان السابقتان تتعلقان بالرسوم الصينية على أحد منتجات الصلب الأميركية ومنتجات لحوم الدواجن.

بلغت قيمة صادرات السيارات الأميركية خلال العام الماضي 65 مليار دولار منها 8.5 مليارات إلى الصين

في نفس الوقت، قال متحدث باسم السفارة الصينية بواشنطن إن التجارة العالمية رفضت جزءا من حجة الولايات المتحدة وقدمت دعما كاملا لبكين في تعريف الصناعة المحلية، بينما قدمت دعما جزئيا للصين في نقاط أخرى متنازع عليها.

وأوضح المتحدث جينغ شوانغ أن الصين لديها تحفظ على قرار اللجنة بشأن قضايا أخرى مثل الكشف عن حساب هامش الإغراق وعوامل التأثير على الأسعار.

إغراق
يُشار إلى أن الصين كانت قد فرضت رسوم إغراق تتراوح بين 2 و21.5% على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2011 وانتهت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وفي يوليو/تموز 2012 قدمت الولايات المتحدة شكوى ضد هذه الرسوم إلى منظمة التجارة العالمية.

يُذكر أن قيمة صادرات السيارات الأميركية خلال العام الماضي بلغت 65 مليار دولار منها 8.5 مليارات إلى الصين.

وكانت واشنطن قد تقدمت بشكوى لمنظمة التجارة لصالح تسع شركات سيارات تمتلك مصانع بالولايات المتحدة وتشمل ثلاث شركات أميركية وهي جنرال موتورز وفورد موتور وكرايسلر إلى جانب شركات غير أميركية مثل بي إم دبليو ومرسيدس الألمانيتين وهوندا وتويوتا اليابانيتين.

وتطبق الرسوم الصينية على السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي (إس يو في) وغيرها من السيارات الكبيرة التي يتم تصنيعها في تسع ولايات أميركية.

وقال مسؤول رفيع بمكتب الممثل التجاري الأميركي إن الرسوم الصينية انتهت بالفعل، وقرار المنظمة لا يشمل فرض أي غرامات على الصين نتيجة تطبيق هذه الرسوم السنوات الماضية.

المصدر : الألمانية