قال مجلس الذهب العالمي في تقرير إن الطلب على المعدن الأصفر في الهند والصين -وهما من أكبر الدول المستهلكة له- قد انخفض في الربع الأول من العام مقارنة بالمستويات القياسية للعام السابق، غير أن انخفاض مبيعات صناديق الاستثمار المعززة بالمعدن حافظ على استقرار الطلب بشكل عام.

وهبط الطلب على الذهب في الصين -أكبر دولة من حيث مشتريات المعدن النفيس- 18% إلى 263.2 طنا، كما انخفض في الهند أكثر قليلا من الربع إلى 190.3 طنا.

واستقر الطلب على الذهب للأغراض الاستهلاكية في الربع الأول عند 1074.56 طنا، بينما انحسر خارج صناديق المؤشرات المعززة بالذهب بعد تسجيل مستويات قياسية العام الماضي.

وهوت مبيعات صناديق المؤشرات من 176.5 طنا في الربع الأول من العام الماضي لتسجل 0.2 طن فقط في الفترة نفسها من العام الجاري، مما يسهم في تحييد أثر هبوط المشتريات في آسيا.

وانخفض الطلب على المسكوكات والسبائك بما يتجاوز الثلث بقليل إلى 282.5 طنا، وساهم انخفاض الطلب الاستهلاكي في الهند والصين بنسبة 70% من الإجمالي.

وعن العام بأكمله يتوقع المجلس أن يتراوح الطلب في الصين بين ألف طن و1100 طن من الذهب مقارنة بمستوى قياسي في العام الماضي عند 1066 طنا، بينما من المنتظر أن يكون الطلب من الهند بين 900 طن وألف طن.

وقال أليستر هيويت -من المجلس وأحد المشاركين في إعداد التقرير الفصلي- "رأينا تباينا في السوق في الربع الأول من العام الماضي. رأينا صناديق المؤشرات تبيع الذهب ومع هبوط الأسعار دخل المستهلكون في أنحاء العالم السوق واشتروا كميات كبيرة".

وأضاف "ما شهدناه في الربع الأول من 2014 هو أن السوق يبتعد عن هذه التحركات الحادة والسوق أكثر استقرارا بعض الشيء. شهدنا هبوطا للطلب على المسكوكات والسبائك وانحسار خروج صناديق المؤشرات".

وفي سوق سنغافورة هبط اليوم سعر أوقية الذهب 0.2% إلى 1289.55 دولار.

المصدر : رويترز