أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس أن بلاده سترسل شحنات بنزين ومازوت إلى السلطة الفلسطينية، وذلك ضمن اتفاقيات وقعها الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته لفنزويلا. وستمد كاركاس الجانب الفلسطيني بشحنة أولى يبلغ حجمها 240 ألف برميل، غير أنه لم يحدد تاريخ إرسال الشحنة وثمنها.

وقد عبر عباس عن شكره لدعم فنزويلا -التي تتوفر على أحد أكبر احتياطيات النفط في العالم- لبلاده من أجل "كسر الاحتكار الإسرائيلي للاقتصاد الفلسطيني".

ووافق مادورو في اجتماع عقده مع نظيره الفلسطيني على دعم طلب السلطة نيل صفة عضو مراقب في ثلاث منظمات إقليمية في أميركا الجنوبية، ويتعلق الأمر باتحاد دول أميركا الجنوبية (يوناسور) والاتحاد البوليفاري لشعوب أميركا (ألبا) ورابطة دول أميركا اللاتينية والكاريبي (سيلاك)، وقال مادورو "من حق الشعب الفلسطيني أن يبرم علاقات تجارية مع بقية دول العالم".

عقود سابقة
وكانت فنزويلا وقعت مع السلطة في أغسطس/آب الماضي عقودا لبيع النفط بسعر وصف بالعادل، وتنص على ضمانات تسديد ثمن النفط وتدريب الفلسطينيين على معالجة النفط وتوزيعه.

يشار إلى أن كاركاس رفعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 التمثيل الدبلوماسي مع السلطة إلى مستوى السفارة، مجددة دعمها للفلسطينيين في صراعهم مع إسرائيل، كما وقعت حينها اتفاقيات تمنح فنزويلا بموجبها منحا دراسية على نفقتها للطلاب الفلسطينيين الجامعيين في جميع الاختصاصات.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية