عبدالجليل البخاري-الرباط

أكدت السلطات المغربية الأخبار التي أوردتها شركة "لونغريش" البريطانية باكتشاف احتياطات للغاز في حقل "قمر1" بمنطقة سيدي المختار في محافظة الصويرة جنوبي المغرب.

وقال المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن في بيان إنه تم العثور على مؤشرات "مشجعة" لوجود الغاز بالمنطقة.

وكانت الشركة البريطانية أعلنت الخميس في بيان اكتشاف احتياطات "مهمة" للغاز في المنطقة، قائلة إن نتائج التنقيب مشجعة وتعد بالكثير من المفاجآت.

وأعرب المدير التنفيذي للشركة دانيس شارب عن تفاؤله بهذا الخصوص، مضيفا أنه تم التمكن من الوصول إلى هذا الاكتشاف عبر تقنيات وصفها بالجديدة والحديثة تتماشى مع طبيعة هذا الحقل.

ومن المقرر أن يستمر العمل في هذا الحقل -الذي يبلغ عمقه 2790 مترا- حتى نهاية عام 2015.

وكان المغرب أعلن في مارس/آذار الماضي أن عمليات التنقيب عن النفط بساحل طرفاية (جنوب) مكنت من اكتشاف مخزون من النفط الثقيل، لكنه قال إنه صعب الاستغلال مقارنة بالنفط الخفيف.

وفي هذا الصدد، أعلن عزمه مضاعفة عمليات التنقيب عام 2014 إلى حوالي "عشرين بئرا" سواء لاستكشاف الغاز أو النفط، إضافة إلى شروعه منذ عام 2010 في إنجاز خطة لتنمية الطاقات المتجددة.

طاقة بديلة
وفي هذا الإطار، أطلق المكتب الوطني للكهرباء بالمغرب مؤخرا عروضا لمشروع طاقة الرياح الذي من المقرر أن ينجز في خمسة مواقع بمدن العيون وبوجدور وطنجة والصويرة وميدلت، باستثمارات تفوق 11 مليار درهم مغربي.

وقال المكتب في بيان إن المشروع سيمكن من توفير 850 ميغاواطا من الطاقة، موضحا أن الشركة التي ستفوز بهذه الصفقة ستتولى وضع تصور للمشروع في ما يخص تمويل وتشييد وصيانة المراكز الخمسة التي يتكون منها.

ويعتبر هذا المشروع المرحلة الثانية من مشروع طاقة الرياح في المغرب، حيث سجلت المرحلة الأولى إطلاق عدد من المشاريع التي تشرف عليها شركات أجنبية في مدن طنجة وتازة وطرفاية.

المصدر : الجزيرة