رفعت شركة كهرباء إسرائيل دعوى قضائية في محاكمة بالقدس المحتلة ضد شركة محافظة القدس للمطالبة بسداد فواتير غير مدفوعة تبلغ قيمتها 153 مليون دولار، وذلك بعد انهيار المفاوضات بين الجانبين لتسوية الديون حسب ما ذكره مسؤولون اليوم.

وتشتري شركة كهرباء محافظة القدس -وهي شركة خاصة- الكهرباء من إسرائيل لتزود بها مناطق القدس الشرقية ومدن الضفة الغربية. وأوضحت الشركة الإسرائيلية أنها قررت التوجه إلى القضاء بعد فشل "اتصالاتها المكثفة" مع الشركة الفلسطينية ومسؤولين فلسطينيين. وذكر رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية عمر كتانة أن الجانب الفلسطيني لم يتسلم أي تبليغ رسمي حتى الآن بهذه الدعوى.

وتزود الشركة الإسرائيلية بالكهرباء كلا من شركة كهرباء محافظة القدس والسلطة الفلسطينية التي تقوم بتوزيعها إلى باقي الضفة الغربية وقطاع غزة. وتدين السلطة الفلسطينية أيضاً بأموال للشركة الإسرائيلية.

تراكم الديون
وقد تراكمت مستحقات كهرباء إسرائيل على كل من السلطة والشركة الفلسطينية بسبب عجزهما عن جمع مستحقات استهلاك الكهرباء من العملاء. وذكر مصدر مطلع أن قيمة الديون المستحقة على السلطة وشركة كهرباء محافظة القدس تبلغ حاليا 1.5 مليار شيكل (434 مليون دولار)، ثلثاها على شركة الكهرباء التي طالبتها الشركة الإسرائيلية في الدعوى بنصف المبلغ المستحق عليها.

وتعمد وزارة المالية الإسرائيلية إلى خصم الديون المستحقة على السلطة لفائدة شركة كهرباء إسرائيل من عائدات الضرائب الشهرية التي تجمعها بالنيابة عن الجانب الفلسطيني، غير أن تل أبيب لا تتوفر على آلية لاقتطاع الأموال فيما يخص الشركة الفلسطينية.

ويضيف المصدر السابق أن قطع الكهرباء عن الشركة غير ممكن من الناحية السياسية، مشيرا إلى أن المفاوضات بين الشركتين حول الديون المستحقة كانت قائمة قبل أن تتوقف آخر الشهر الماضي بعد توقيع اتفاق المصالحة بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وهي المصالحة التي أغضبت تل أبيب وفرضت على إثرها عقوبات على السلطة.

المصدر : الفرنسية