قال مسؤول في مؤسسة البترول الكويتية إن بلاده وقعت اليوم عقداً مع شركة شل الهولندية البريطانية لاستيراد الغاز الطبيعي المسال بقيمة 12 مليار دولار، وتستعد لتوقيع عقد آخر غداً مع شركة "بي بي" البريطانية بقيمة ثلاثة مليارات دولار، وذلك في وقت يبحث فيه البلد الخليجي عن تأمين حاجاته من الغاز لمواجهة أشهر الصيف الساخنة.

وقال العضو المنتدب لقطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول ناصر المضف إن العقد مع شل تصل مدته إلى ست سنوات بقيمة ملياري دولار كل سنة، وأضاف أن العقد الذي سيوقع مع "بي بي" سيمتد لخمس سنوات.

ولم يتضح إذا كان العقد الموقع اليوم هو نفسه الذي تحدثت عنه وسائل إعلام كويتية الشهر الماضي، وكانت مؤسسة البترول الكويتية ذكرت في بيان لها أن وزير النفط علي العمير استقبل وفدا من شل لتوقيع العقد، ولم يكشف عن حجم الغاز المسال الذي ستزود به شل الكويت.

الكويت تفضل حرق الغاز المسال لسد الطلب المحلي بديلا عن الديزل أو النفط الخام لتجنب نسبة التلوث التي يخلفانها

حرق الغاز
وأضافت المؤسسة أن الكويت تفضل حرق الغاز الطبيعي المسال لسد الطلب المحلي بديلا عن الديزل أو النفط الخام لتجنب نسبة التلوث التي يخلفانها.

يشار إلى أن الكويت شرعت في استيراد الغاز المسال عام 2009، ووقعت عقودا مع شل وشركة فيتول في السنوات الأربع الماضية لتغطية حاجاتها للفترة ما بين أبريل/نيسان وأكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وهي ذروة الطلب على الكهرباء، كما وقعت الكويت عقدا الشهر الماضي مع قطر، أكبر دولة مصدرة للغاز المسال في العالم.

ووفق بيانات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) للعام الماضي، فإن الكويت أنتجت نحو 15.52 مليار متر مكعب، بينما تبلغ احتياطيات الغاز المؤكدة لديها 1.784 تريليون متر مكعب، ولا تصدر البلاد أية كمية من الغاز الطبيعي.

المصدر : رويترز