حققت إيران وروسيا تقدما نحو اتفاق لمبادلة النفط بالسلع قد تصل قيمته إلى عشرين مليار دولار.

ونقلت رويترز عن مصادر مطلعة أن الاتفاق سيمكن طهران من زيادة صادراتها الحيوية من الطاقة.

وقال مصدر روسي إن موسكو "جهزت من جانبها كل الوثائق"، مضيفا أن إتمام الاتفاق ينتظر الموافقة على سعر النفط الذي ستحسب على أساسه عملية المبادلة. وأوضح أن الجانبين يدرسان ترتيبات للمبادلة تتضمن مقايضة النفط الإيراني بسلع صناعية روسية، بما في ذلك معادن ومنتجات غذائية لكنه لن يتضمن أي معدات عسكرية. ومن المتوقع أن تتراوح قيمة الاتفاق بين 15 مليار دولار وعشرين مليارا وسيجري تنفيذه على مراحل وستتراوح قيمة المرحلة الأولى بين ستة مليارات وثمانية مليارات دولار.

وامتنعت الحكومتان الإيرانية والروسية عن التعقيب. وقال مصدران إيرانيان إن قيمة الاتفاق ستبلغ عشرين مليار دولار.

وقال أحد المسؤولين الإيرانيين إن الاتفاق سيتضمن تصدير حوالي 500 ألف برميل يوميا من النفط لمدة عامين إلى ثلاثة أعوام. وأضاف "السعر الذي يجري التفاوض عليه منخفض عن سعر النفط الدولي، لكن ليس كثيرا, فربما يقل دولارات قليلة عن سعر السوق".

ويبلغ متوسط سعر النفط في الأسواق حاليا حوالي مائة دولار للبرميل.

كوهين: أميركا ستكون جاهزة لفرض عقوبات (الأوروبية)

وقال المسؤول الإيراني -دون أن يشير إلى أي وثائق- إن الاتفاق سيتضمن أيضا صواريخ روسية ومساعدة من موسكو في بناء محطتين نوويتين في إيران.

وفي موسكو، امتنع مسؤولون بالحكومة الروسية عن التعقيب.

قلق أميركي
وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس إنه لا يمكنها أن تؤكد حدوث أي تقدم في الاتفاق الروسي الإيراني المحتمل، لكنها أكدت قلق الولايات المتحدة بشأنه.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة -ماري هارف- للصحفيين "لقد أوضحنا بجلاء مخاوفنا للجانبين كليهما بأنه إذا سار الاتفاق قدما فإنه سيثير بواعث قلق خطيرة".

وأضافت أن مثل هذا الاتفاق سيكون "غير منسجم مع بنود" الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي "ومن المحتمل أن يثير عقوبات أميركية ضد الكيانات والأفراد التي تشارك في أي صفقات مرتبطة به".

من جهته عزز ديفد كوهين -وكيل وزارة الخزانة المسؤول عن العقوبات الأميركية- تعليقات هارف. وقال -في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأميركية- إنه اطلع على تقارير كثيرة عن اتفاق إيراني روسي وشيك لكن أيا منها لم يتحقق حتى الآن.

غير أنه أضاف أنه إذا ثبتت صحة تلك التقارير فإن الولايات المتحدة ستكون جاهزة لفرض عقوبات. وقال كوهين "نحن مستعدون لتطبيق عقوبات على كيانات روسية وأفراد روس إذا أملتها الحقائق".

المصدر : رويترز