أعلنت مجموعة نوكيا الفنلندية للاتصالات السلكية واللاسلكية أمس الجمعة إتمام بيع قطاع إنتاج الهواتف المحمولة لديها إلى شركة برمجيات الكمبيوتر الأميركية العملاقة مايكروسوفت.

وتقدر قيمة الصفقة التي تم الإعلان عنها أول الأمر في سبتمبر/أيلول الماضي بنحو 5.44 مليارات يورو (7.2 مليارات دولار)، ولكن نوكيا قالت إن السعر النهائي ربما يزيد قليلا في ضوء تعديلات اللحظة الأخيرة على شروط الصفقة.

وتتكون الصفقة من قطاعي الهواتف المحمولة والخدمات وقيمتهما 3.79 مليارات يورو، وبراءات اختراع نوكيا وقيمتها 1.65 مليار يورو.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا في بيان "اليوم نرحب بشركة نوكيا ديفايسز آند سيرفيسز في أسرتنا، القدرات والأصول التي توفرها في مجال الهاتف المحمول ستحسن إستراتيجية تطورنا".

وقد تقرر تعيين الرئيس التنفيذي لنوكيا ستيفن إيلوب في منصب النائب التنفيذي لرئيس مجموعة "مايكروسوفت ديفايسز غروب" التي تشمل الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي "نوكيا لوميا"، وهواتف نوكيا المحمولة وجهاز ألعاب الفيديو إكس بوكس والكمبيوتر اللوحي سورفيس.

وقد تجاوزت مايكروسوفت ونوكيا خلال الشهر الحالي عقبة رئيسية كانت في طريق إتمام الصفقة، وهي الحصول على موافقة وزارة التجارة الصينية على الصفقة.

وكانت نوكيا في وقت من الأوقات أكبر منتج للهواتف المحمولة في العالم، لكن مبيعاتها بدأت تتراجع بشدة مع ظهور جيل الهواتف الذكية وسيطرة شركات مثل آبل وسامسونغ على السوق الجديدة.

ومع إتمام الصفقة ستضم شركة نوكيا الفنلندية فقط قطاع البنية الأساسية لشبكات الاتصالات والخدمات (إن إس إن)، وقطاع الخرائط الرقمية (إتش إي آر إي)، ومن المقرر أن تعلن نوكيا نتائج الربع الأول من العام الحالي يوم الخميس المقبل.

وقالت نوكيا إن مصانعها في مدينة شيناي الهندية وماسان الكورية الجنوبية لن تنتقل إلى حوزة مايكروسوفت، ويعمل في مصنع ماسان حوالي مائتي عامل وتخطط نوكيا لغلقه. ومن المقرر أن يحصل عمال شيناي وماسان على دعم من الشركة إذا قرروا البحث عن فرص عمل خارج نوكيا.

المصدر : الألمانية