قال وزير الزراعة المغربي عزيز أخنوش أمس إن حكومته تتوقع أن يناهز حجم محصول الحبوب لهذا الموسم 6.7 ملايين طن، وهو ما يعني انخفاضا كبيرا مقارنة بالموسم السابق الذي سجل 9.7 ملايين وذلك نتيجة هطول كمية كبيرة من الأمطار.

وأضاف أخنوش في المعرض الزراعي السنوي بمدينة مكناس أن الموسم الحالي يُعد أحد أهم المواسم الزراعية رغم أن الأمطار كانت أقل من مستواها السابق، فقد تأخر المطر كثيرا هذا العام لكن المحصول المحلي وافق توقعات الحكومة لإبقاء معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي عام 2014 عند 4.2%، غير أن المندوبية السامية للتخطيط قالت قبل أيام إنها تتوقع تباطؤ النمو إلى 2.5% مرجعة الأمر لتأثير الأوضاع الاقتصادية العالمية وهبوط الإنتاج الزراعي.

وأضافت المندوبية أن الإنتاج الزراعي -الذي يشكل نحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب- تقلص بنسبة 3.4% في الربع الأول من العام، ومن المنتظر أن يتراجع بنسبة 4% تقريباً في الربع الثاني من العام الجاري.

أخنوش: المغرب سينهي تعليق الرسوم على واردات القمح نهاية الشهر (الفرنسية-أرشيف)

رسوم الاستيراد
وفي سياق متصل، قال الوزير المغربي إن بلاده ستنهي تعليق الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين في الثلاثين من الشهر الجاري، بعدما استوردت المملكة معظم حاجاتها من القمح، واستبعد أخنوش أن يمدد المغرب تعليق تلك الرسوم بعد التاريخ المذكور.

ويعتمد المغرب مثل دول أخرى في منطقة شمال أفريقيا على استيراد الحبوب الأساسية، وقال تجار إن من المتوقع أن تشتري المملكة نحو 2.5 مليون طن من القمح الأجنبي في السنة التسويقية 2013-2014.

وعادة ما تستمر فترة استيراد الحبوب من أكتوبر/تشرين الأول (مع بدء الموسم الفلاحي) حتى مايو/أيار (بداية موسم الحصاد) لكن تأخرت شحنات الاستيراد هذا الموسم إلى يناير/كانون الثاني الماضي، حين استحدثت الحكومة نظام دعم لتعزيز واردات القمح اللين في الفترة من أول يناير/كانون الثاني الماضي إلى آخر الشهر الجاري لمواجهة ارتفاع الأسعار العالمية.

الاتحاد الأوروبي
من جانب آخر، دعا وزير الزراعة أمس الاتحاد الأوروبي إلى احترام التزاماته تجاه بلاده، معتبرا أنه من غير المقبول أن تعدل السلطات الأوروبية شروط دخول الفواكه والخضراوات الأجنبية إلى الأسواق الأوروبية، وتقول الرباط إنها ستكون المتضرر الرئيس من هذا التعديل.

يُذكر أن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأول للمغرب، ففي العام الماضي بلغت قيمة صادراته الزراعية إلى الاتحاد 1.2 مليار يورو (1.6 مليار دولار).

المصدر : وكالات