قال مسؤول بشركة غازبروم الروسية إنه حتى تستكمل روسيا بناء خط الأنابيب الجديد المعروف بساوث ستريم إلى أوروبا عبر البحر الأسود فإنها ستعتمد على أوكرانيا في نقل ما لا يقل عن سبعين مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

حتى استكمال خط ساوث ستريم ستظل روسيا تعتمد على أوكرانيا لنقل جزء كبير من الغاز لأوروبا (الأوروبية)

توقعت شركة غازبروم الروسية أن تصبح أوروبا أكثر اعتمادا على إمدادات الغاز منها في الأعوام القادمة رغم دعوات لفرض عقوبات على موسكو بسبب أزمة أوكرانيا.

ومع هبوط سهم الشركة بأكثر من 13% أمس الاثنين وسط قلق السوق بخصوص استقرار إمدادات الغاز الروسي عبر أوكرانيا فإن إدارة غازبروم بدت متفائلة في اجتماعها السنوي مع المستثمرين في لندن.

وقال نائب رئيس الشركة ألكسندر ميدفيديف إن غازبروم زادت حصتها من الأسواق الأوروبية نظرا لتراجع الإنتاج المحلي في دول مثل بريطانيا والنرويج، مضيفا "لا نرى أي دلالات على أن الموقف في أوروبا سيتغير".

وأوضح أن حصة غازبروم من أسواق الغاز الأوروبية ارتفعت العام الماضي إلى 30% من 25.6% في 2012 بشحن كميات قياسية بلغت 162.7 مليار قدم مكعب من الغاز, مؤكدا أن أوروبا "لن تشهد ببساطة قدوم موردين للغاز بنفس الحجم مثل روسيا أو النرويج أو الجزائر قريبا".

وتوقع أن تكون صادرات الغاز الروسي لأوروبا في السنوات الأربع القادمة أقل بقليل منها في 2013.

يشار إلى أن أوكرانيا هي مكان عبور لنقل أقل من نصف الإمدادات الروسية لأوروبا في حين ينقل الباقي عبر روسيا البيضاء وبحر البلطيق والبحر الأسود.

وقال ميدفيديف إنه حتى تستكمل روسيا بناء خط الأنابيب الجديد المعروف بساوث ستريم إلى أوروبا عبر البحر الأسود فإنها ستعتمد على أوكرانيا في نقل ما لا يقل عن سبعين مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

يذكر أن غازبروم التي تمد أوروبا بما يزيد عن ربع احتياجاتها من الغاز كانت قطعت الصادرات لأوكرانيا مرتين خلال السنوات العشر الماضية وسط خلافات على الأسعار مع كييف.

ويتهم الاتحاد الأوروبي غازبروم  باستخدام الغاز كأداة سياسية, وقال إنه سيسعى لتنويع مصادر إمداده بالغاز.

المصدر : رويترز