تراجعت بورصة موسكو بصورة كبيرة اليوم كما تجاوز اليورو عتبة الخمسين روبلا وهو أمر لم تشهده روسيا على الإطلاق، فيما ارتفعت قيمة الدولار إلى 36.85 روبلا ليتجاوز مستواه القياسي المسجل في 2009 بسبب الأحداث التي تشهدها أوكرانيا.

هوت بورصة موسكو بنسبة 5% مع تزايد المخاوف من التدخل الروسي في أوكرانيا (الأوروبية)

سجلت بورصة موسكو تراجعا كبيرا بنسبة 5% كما تدهور الروبل إلى مستويات تاريخية عند افتتاح الأسواق المالية في روسيا مع انتشار حركة ذعر أمام احتمال تدخل روسي في أوكرانيا.

وتراجع المؤشران الرئيسيان ميسيكس وآر تي إس على التوالي بنسبة 5.89% و7.08% حوالي الساعة 15: 06 بتوقيت غرينتش.

كما تجاوز اليورو عتبة الخمسين روبلا وهو أمر لم تشهده روسيا على الإطلاق، فيما ارتفعت قيمة الدولار إلى 36.85 روبلا ليتجاوز مستواه القياسي المسجل في 2009.

في نفس الوقت أعلن البنك المركزي الروسي, في قرار غير متوقع, رفع فائدته الرئيسية إلى 7% من 5.5% بسبب ظهور "مخاطر بالنسبة للتضخم والاستقرار المالي"، أمام حركة الذعر في الأسواق بسبب التصعيد المتسارع في أوكرانيا التي تلقت وعودا أمس بدعم مالي قوي من وزراء مالية دول مجموعة السبع.

وقالت المجموعة -التي تضم الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا- في بيان نشرته وزارة الخزانة الأميركية إنهم مستعدون لتقديم الدعم في إطار برنامج يضعه صندوق النقد الدولي ويتضمن إصلاحات اقتصادية.

ورحب وزراء مالية المجموعة بإرسال صندوق النقد الدولي بعثة إلى أوكرانيا هذا الأسبوع للبدء بمفاوضات فنية مع السلطات الأوكرانية.

وأكد الوزراء أن "دعم صندوق النقد الدولي سيكون أساسيا للحصول على دعم إضافي من كل من البنك الدولي، ومؤسسات مالية دولية أخرى، والاتحاد الأوروبي ومصادر ثنائية".

ومنذ أصبحت روسيا تشارك في قمم مجموعة السبع اعتبارا من العام 1998 أصبح اسم هذه المجموعة "مجموعة الثماني".

لكن تدخل روسيا عسكريا في شبه جزيرة القرم الأوكرانية دفع بباقي أعضاء مجموعة الثماني إلى اعتباره انتهاكا من قبل روسيا لسيادة أوكرانيا وإلى تجميد الاجتماعات التحضيرية الجارية لقمة مجموعة الثماني المقرر عقدها في منتجع سوتشي الروسي في يونيو/حزيران القادم.

المصدر : الفرنسية