قال وزير السياحة المصري أمس السبت إن القطاع السياحي في بلاده "منهار تماما"، ويعاني القطاع الخاص السياحي من مشكلات عديدة مع البنوك والتأمين والضرائب، مشيرا إلى اعتزامه القيام قريباً بتغييرات كبيرة في قيادات العمل بالوزارة وهيئة تنشيط السياحة لتطوير الأداء.

عدد السياح الوافدين على مصر في يناير الماضي تقلص بنسبة 29% (الأوروبية-أرشيف)

قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع أمس السبت إن القطاع السياحي في بلاده "منهار تماما"، مشيرا إلى اعتزامه القيام في الأيام القليلة المقبلة بتغييرات كبيرة في قيادات العمل بالوزارة وهيئة تنشيط السياحة لتطوير الأداء.

وذكرت بيانات أصدرها قبل ستة أيام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن عدد السياح الوافدين على مصر تراجع في يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 29% تقريبا، مضيفا أن البلاد استقبلت 642 ألف سائح في الشهر المذكور مقابل 903 آلاف سائح في الشهر نفسه من 2013، وقد استحوذت منطقة أوروبا الشرقية على المركز الأول ثم أوروبا الغربية.

وأشار زعزوع إلى أن القطاع الخاص السياحي يعاني العديد من المشكلات نتيجة الأحداث التي شهدتها مصر خلال الأعوام الثلاثة الماضية، مطالبا بتعديلات تشريعية لحل هذه المشكلات، موضحا أن للقطاع مشكلات مع قطاعات البنوك والضرائب والتأمينات وغيرها من الجهات التي تعمل معه، وأشار الوزير إلى أنه سيتم عقد عدة لقاءات لحل هذه المشكلات مع إدارات الضرائب والكهرباء والبنوك وغيرها من القطاعات والوزارات الأخرى.

زعزوع: قطاع السياحة يعاني من مشاكل عديدة مع البنوك والضرائب (الجزيرة)

وأضاف الوزير أنه سيعمل على تطبيق اللامركزية في القرارات من أجل التيسير على المستثمرين في القطاع السياحي وجذب مزيد من الاستثمارات السياحية. وقدّر خبراء خسائر قطاع السياحة المصري بحوالي مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية.

وقد تفاقمت معاناة القطاع عقب مقتل سياح الشهر الماضي قرب أحد أكبر المنتجعات الشاطئية في شبه جزيرة سيناء، وكانت تلك المنتجعات بمعزل عن الاضطرابات الأمنية التي شهدتها القاهرة ومدن أخرى عقب ثورة 25 يناير 2011 والانقلاب العسكري في صيف العام الماضي.

الطيران التركي
من جانب آخر، قال زعزع إنه لا يمانع على الإطلاق في التعاون مع الطيران التركي لأنه مثل باقي شركات الطيران الأخرى، مشددا على ضرورة التفريق بين السياسة والسياحة، وقال "التعاون مع الطيران التركي ليس تعاوناً مع أردوغان (رئيس الوزراء التركي) الذي ينقسم الشعب التركي عليه"، وقال إن الطيران التركي يطير إلى 243 نقطة حول العالم.

وللتخفيف من تحذيرات السفر التي أصدرها عدد من الدول الأوروبية، ذكر المسؤول المصري أنه ستتم دعوة العديد من الوفود الأمنية الأوروبية من أجل إلغاء تحذيرات السفر عن شرم الشيخ، غير أنه أشار إلى توجه وزارة السياحة في الفترة المقبلة نحو الاهتمام بالسوق العربية ودول جنوب شرق آسيا من الصين والهند، مضيفا أنه سيتم بحث فتح مكاتب سياحية في دول الخليج والدول العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات