أصبحت الطرقات التي يسلكها السياح عادة في سيناء خالية مقارنة بفترات سابقة، وذلك بسبب الخوف من عمليات مسلحة تستهدف السياح والأجانب والقادمين من إسرائيل عبر طريق معبر طابا البري.

تفجير طابا الذي أودى بحياة سياح كوريين شكل نكسة لقطاع السياحة الحيوي للاقتصاد المصري (الفرنسية)

مني الزملوط-سيناء

تراجع نشاط السياحة في الفترة الأخيرة بمدن سياحية جنوب سيناء مثل شرم الشيخ ودهب وسانت كاترين وطابا, وبات يتردد على أفواه السياح أن جنوب سيناء أصبح خطرا جديدا يدق ناقوس السياحة الدولية داخل مصر وخاصة في سيناء, وهو ما أدى إلى تراجع أعداد السياح في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده المنطقة.

فقد أصبحت الطرقات التي يسلكها السياح في العادة خالية مقارنة بفترات سابقة، وذلك بسبب الخوف من عمليات مسلحة تستهدف السياح والأجانب والقادمين من إسرائيل عبر طريق معبر طابا البري، كما غدت مدينتا طابا وشرم الشيخ شبه مغلقتين بسبب مخاوف من هجمات ينفذها مسلحون ضد السائحين.

وعلى إثر الانفجار الأخير الذي استهدف حافلة للسياح قبل أيام صارت حركة السير السياحية في شرم الشيخ وطابا شبه معدومة، وتكاد تخلو مداخل المدن السياحية من الحضور الأمني القوي كما يشاع في بعض وسائل الإعلام. ويذكر بعض الأهالي أن أجهزة الأمن لا تتابع بدقة تحركات السياح والأجانب داخل المنطقة.

عدنان الإحيوي:
وجود عبوة ناسفة داخل حافلة السياح التي تم تفجيرها فشل أمني من الدرجة الأولى

فشل أمني
ويقول المراقب السياحي عدنان الإحيوي من جنوب سيناء "لن نسلم من المسلحين وعمليات التفجير، والأمر مجرد بداية"، وأضاف أن التفجير الأخير كان "استهدافا فاشلا مقارنة بما يخطط له المسلحون كرد فعل على ما يحدث لهم داخل سيناء من عمليات من الجهات الأمنية وتحديدا في منطقة الشمال".

ويشدد الإحيوي على أن أجهزة الأمن تتحمل مسؤولية أي من الانفجارات التي تستهدف السياحة داخل جنوب سيناء, معتبرا أن وجود عبوة ناسفة داخل حافلة السياح التي تم تفجيرها "فشل أمني من الدرجة الأولى, فمن واجب الأمن تأمين السياحة وليس الاستعراض العسكري على الكمائن فقط".

ويرى المرشد السياحي في طابا عبد الله سليمان مصري أن السياحة لم تتعاف في سيناء بعد، وأن القادم أصعب للقطاع خاصة بشبه الجزيرة في ظل وجود مسلحين.

ويقول حمدان الترابين -وهو صاحب مخيمات سياحية قرب ميناء نويبع جنوب سيناء- إن السياح كانوا يرتادون هذه المخيمات، غير أن الوضع تغير مع شعورهم بغياب الاستقرار الأمني في المنطقة، والآن أصبحت مشاهدة السياح أمراً نادراً بفعل الخوف من عمليات المسلحين واستهداف السياح والناقلات السياحية.

المصدر : الجزيرة