قال وزير المالية الأوكراني اليوم إنه يأمل أن تصل بعثة النقد الدولي لبلاده الأسبوع المقبل لبحث حزمة مساعدات جديدة لا تقل قيمتها عن 15 مليار دولار، واتهم رئيس الوزراء الأوكراني الجديد حكومة الرئيس المعزول بوضع يدها على أموال خزينة الدولة.

رئيس الوزراء الأوكراني الجديد قال إن تأمين اتفاق إقراض مع النقد الدولي ضروري لاستقرار العملة (رويترز)

قال وزير المالية الأوكراني الجديد ألكسندر شلاباك اليوم إنه يأمل أن تصل بعثة من صندوق النقد الدولي إلى بلاده الأسبوع المقبل لبحث حزمة مساعدات جديدة لا تقل قيمتها عن 15 مليار دولار، فيما ذكرت مديرة الصندوق كريستين لاغارد اليوم إن المؤسسة سترسل بعثة لتقصي الحقائق في الأيام المقبلة استجابة لطلب كييف بدعم الصندوق.

وأضافت لاغارد أن النقد الدولي وشركائه الدوليين سيبحثون سبل مساعدة أوكرانيا، مضيفة أن بعثة الصندوق ستجري مشاورات أولية مع سلطات كييف بغرض وضع تقييم فني مستقل عن الوضع الاقتصادي لأوكرانيا، كما ستناقش البعثة مع سلطات البلاد إصلاح السياسات التي ستكون أساس برنامج الدعم الذي سيعتمده الصندوق.

وكانت السلطات الجديدة في أوكرانيا طلبت مساعدات تفوق 35 مليار دولار، وعلى البلاد مستحقات ديون هذا العام بقيمة 13 مليار دولار، وهو مبلغ كبير في بلد هوى فيه الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى أقل من 18 مليار دولار.

واعتبر رئيس الوزراء الأوكراني الجديد أرسيني ياتسينيوك -الذي عين اليوم- أن تأمين اتفاق إقراض جديد مع صندوق النقد سيكون حيويا لضمان استقرار العملة المحلية (الهريفنة) التي هوت في الأيام الماضية إلى مستويات قياسية، فيما توقع وزير المالية الأوكراني أن يستقر سعر صرف الهريفنة قريبا عند عشرة هريفنات للدولار الواحد.

رئيس الوزراء الأوكراني اتهم حكومة الرئيس المعزول بوضع يدها على أموال خزينة الدولة، موضحا أن القروض التي تلقتها بلاده اختفت

احتفاء أموال
وفي سياق متصل، اتهم ياتسينيوك اليوم حكومة الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش بوضع يدها على أموال خزينة الدولة، موضحا أن القروض التي تلقتها -وتبلغ قيمتها 37 مليار دولار- قد اختفت، مضيفا أنه في السنوات الثلاث الأخيرة خرج نحو سبعين مليار دولار من النظام المالي لأوكرانيا إلى حسابات في الخارج".

وأضاف المسؤول الأوكراني أمام برلمان بلاده أن الوضع "خطير ولا يوجد بديل سوى اتخاذ إجراءات استثنائية لن تكون شعبية". وتعاني البلاد من أزمة سياسية دموية ومن قرار روسي بتجميد تقديم معونات لكييف بقيمة 15 مليار دولار عبارة عن حزمة إنقاذ بعدما تلقت منها أوكرانيا دفعة أولى بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

وقد أعربت سويسرا اليوم عن استعدادها لتجميد أي أرصدة تخص الرئيس الأوكراني المعزول في البنوك السويسرية، وأضاف متحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية أن الحكومة قررت مبدئيا تجميد أي أموال لفيكتور يانوكوفيتش.

المصدر : وكالات