وضع العراق اليوم السبت حجر الأساس لبناء مصفاة في محافظة كربلاء بطاقة تكرير تناهز 140 ألف برميل يوميا، وقال متحدث باسم وزارة النفط العراقية إن تكتل شركات كورية جنوبية تقوده هيونداي سيشيد المصفاة في مدة تبلغ 54 شهرا.

العراق يخطط لبناء خمس مصافٍ لتلبية حاجاته المتصاعدة للمشتقات البترولية (الأوروبية)

أعطى العراق اليوم السبت انطلاقة أشغال بناء مصفاة كبيرة في محافظة كربلاء (وسط البلاد) بطاقة إنتاج تناهز 140 ألف برميل نفط يوميا، ويسعى المشروع لتلبية الطلب المتزايد في العراق على المشتقات النفطية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أن تكتل شركات كورية جنوبية تقوده هيونداي للهندسة والبناء سيشيد المصفاة في مدة تبلغ 54 شهرا، وتسهم في الأشغال أربع شركات أخرى. وأضاف المتحدث أن قيمة أشغال الهندسة والبناء والمشتريات تفوق ستة مليارات دولار.

ومن المنتظر أن تنتج المصفاة مواد البنزين وزيت الغاز وغاز الفيول والغاز المسال ووقود الطائرات والإسفلت. وتعد المصفاة واحدة من أربع مصافٍ جديدة تعتزم بغداد إقامتها للرفع من قدرتها على تكرير الخام بنحو 750 ألف برميل يوميا. وحسب بيانات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لعام 2013، فإن طاقة التكرير في العراق تصل إلى 806 آلاف برميل يوميا، وتنتج البلاد 580 ألف برميل يوميا من المنتجات البترولية.

تأخر المشاريع
وفي احتفال وضع الحجر الأساس للمصفاة قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن المشاكل السياسية والأمنية في البلاد كانت وراء تأخير إنشاء المصافي النفطية في العراق، مؤكدا إصرار حكومته على مواجهة التحديات لتنفيذ مشاريع البنى التحتية.

وفي سياق متصل، قال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي اليوم إن صادرات بلاده النفطية تجاوزت 2.7 مليون برميل يوميا، متوقعا أن يعرف العام الجاري زيادة في معدل إنتاج النفط الخام والتصدير نتيجة بدء تشغيل حقول نفطية جديدة.

المصدر : وكالات,الجزيرة,مواقع إلكترونية