قال مسؤول بوزارة النفط في جنوب السودان الخميس إن إنتاج البلاد النفطي تراجع بالثلث ليستقر عند قرابة 170 ألف برميل يوميا في وقت سابق هذا الأسبوع، وأوضح المسؤول أن "التراجع ليس بسبب القتال بل يرجع لأسباب فنية".

إنتاج جنوب السودان النفطي تراجع إلى 170 ألف برميل يوميا مقارنة بنحو 245 ألفا قبل المعارك (الفرنسية)

قال مسؤول بوزارة النفط في جنوب السودان الخميس إن إنتاج البلاد النفطي تراجع بالثلث ليستقر عند قرابة 170 ألف برميل يوميا في وقت سابق هذا الأسبوع مقارنة مع 245 ألف برميل يوميا قبل اندلاع القتال في ديسمبر/كانون الأول المقبل بين قوات الحكومة ومتمردين تابعين لـرياك مشار نائب رئيس جنوب السودان.

وأوضح المسؤول مشترطا عدم نشر اسمه أن "التراجع ليس بسبب القتال بل يرجع لأسباب فنية، اضطررنا إلى الاعتماد على النقل النهري لنقل التجهيزات الفنية في الشهرين الأخيرين، ولا يمكن ضمان السلامة في ذلك المجرى"، ويحذر مراقبون لصناعة النفط من انخفاض معدل الإنتاج أكثر إذا امتد القتال إلى حقول أعالي النيل.

وقد أصبحت ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل المنتجة للنفط في جنوب السودان مقسمة بين القوات الحكومية والمتمردين بعد أسوأ قتال منذ وقف إطلاق النار في يناير/كانون الثاني الماضي تسبب في ارتفاع أسعار النفط العالمية، وتقع ملكال على ضفاف النيل الأبيض وتبعد حوالي 140 كيلومترا عن مجمع نفطي يضم منشأة رئيسية لمعالجة النفط الخام.

آبار الشمال
ويثير وضع ملكال المخاوف بشأن أمن آبار النفط الشمالية في جنوب السودان، وهي شريان حياة لجوبا، وللسودان الذي يجني النقد الأجنبي من رسوم استخدام خط أنابيب النفط المار في أراضيه.

وتعد ولاية أعالي النيل الولاية الوحيدة التي تضخ النفط بعد وقف الإنتاج في ولاية الوحدة المجاورة في وقت سابق من الصراع، وهو ما أجبر الحكومة على خفض الإنتاج بمقدار الخُمس إلى نحو 200 ألف برميل يومياً.

المصدر : رويترز