الشهرستاني: تقدم بمحادثات نزاع نفط كردستان
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/2 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/3 هـ

الشهرستاني: تقدم بمحادثات نزاع نفط كردستان

الشهرستاني تحدث عن جوانب غير واضحة في استخراج نفط العراق وتسويقه
(الفرنسية-أرشيف)

قال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة أمس السبت إنه تحقق بعض التقدم في المحادثات الهادفة إلى حل نزاع بشأن النفط بين إقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية في بغداد، غير أنه لم يوضح طبيعة هذا التقدم.

وأعرب الشهرستاني عن أمله في إمكانية حل النزاع المستمر منذ فترة طويلة قريباً، ويكمن جوهر الخلاف في كيفية إدارة واقتسام إيرادات نفط كردستان، والجهة المختصة بالإشراف على تصدير هذا النفط، حيث شرعت سلطات الإقليم الشهر الماضي في ضخ تجريبي للنفط إلى تركيا عبر أنبوب جديد بشكل مستقل عن الحكومة المركزية.

هذه الخطوات من سلطات كردستان للتحكم في موارد النفط أغضبت بغداد، والتي هددت بمقاضاة الشركات التي تشتري الخام المخزن حالياً في ميناء جيهان التركي، وقد عينت الحكومة المركزية شركة محاماة بداية الشهر الماضي لرفع دعاوى ضد مشتري نفط كردستان، مشددة على أنها صاحبة الاختصاص الحصري في تصدير النفط العراقي.

وأشار الشهرستاني -في ندوة لتقييم قطاع الطاقة العراقي خلال العقد الماضي- إلى أن أبرز التحديات التي تواجهه حكومته هو غياب اتفاق وطني لكيفية استخراج وتسويق النفط المنتج في مختلف أرجاء البلاد، متحدثاً عما وصفه بـ"مناطق رمادية" تحتاج لتوضيح، ومنها استخراج الخام وسعر بيعه وكيفية إدارة إيراداته وتصديره.

بايدن تطرق في مكالمة مع رئيس إقليم كردستان إلى ضرورة التوصل لاتفاق مع الحكومة المركزية بشأن صادرات النفط وإيراداتها

اتصال بايدن
وكان جو بايدن نائب الرئيس الأميركي قد تطرق في اتصال هاتفي برئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الجمعة الماضي إلى ضرورة التوصل لاتفاق مع الحكومة المركزية بشأن صادرات النفط وتقاسم إيراداته.

وفي سياق متصل، قال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي السبت في الندوة المذكورة إن صادرات بلاده من النفط تراجعت الشهر الماضي إلى 2.228 مليون برميل يوميا في المتوسط مقابل 2.341 مليون برميل في ديسمبر/كانون الأول الماضي، غير أن لعيبي توقع ارتفاع الصادرات الشهر المقبل.

وأرجع المسؤول العراقي تقلص الصادرات إلى هجمات متكررة على خط الأنابيب العراقي التركي، وارتباك الشحن من موانئ العراق الجنوبية جراء صعوبة الأحوال الجوية.

وقال لعيبي إن بغداد يستهدف تصدير المزيد من النفط إلى أفريقيا، إضافة إلى الأسواق الآسيوية والأوروبية، مشيرا إلى تلقي بلاده طلبات من السودان ومصر وإريتريا ودول أخرى.

المصدر : وكالات

التعليقات