تتوقع بوينغ ارتفاعا كبيرا في أسطول طائرات منطقة آسيا أثناء الأعوام القادمة (الأوروبية)

تتوقع بوينغ الأميركية -أكبر شركة لصناعة الطائرات في العالم- أن تحرك منطقة آسيا والمحيط الهادئ نصف النمو تقريبا في صناعة النقل الجوي العالمية على مدى العشرين عاما القادمة، لكنها تراقب العملات المحلية لتقييم قدرات شركات الطيران على الوفاء بالطلبيات.

وتوقعت بوينغ نمو حجم أسطول طائرات المنطقة بثلاثة أمثاله على مدى العقدين القادمين، وهو ما يجعل الطلب يصل إلى أكثر من 13 ألف طائرة جديدة بقيمة 1.9 تريليون دولار.

وارتفع السفر بالطائرات بشكل كبير في المنطقة، نظرا لزيادة الدخل المتاح للإنفاق, والأسعار المخفضة لشركات الطيران منخفض التكلفة، وبصفة خاصة في جنوب شرق آسيا.

وبنهاية العام ستتسلم شركات الطيران في جنوب شرق آسيا 1800 طائرة، بينما من المنتظر أن تتجاوز طلبياتها ألفي طائرة.

وتتوقع بوينغ أن يصل عدد طائرات أسطول منطقة آسيا والمحيط الهادئ إلى 14 ألفا و750 طائرة في العشرين عاما القادمة من 5090 طائرة في 2012.

وبالمثل، تنظر إيرباص الأوروبية المنافسة لصناعة الطائرات إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ باعتبارها سوقا مربحة. وقالت إن طلبيات شراء الطائرات من المنطقة تشكل 36% من الطلبيات العالمية، وهذا الرقم يتزايد باستمرار.

وأثناء هذا الأسبوع يجذب معرض سنغافورة للطيران -وهو أكبر حدث في مجال الطيران في آسيا- الشركات العالمية الكبرى لصناعة الطائرات التجارية والعسكرية، إضافة إلى المشترين وهم شركات الطيران وقادة الجيوش، ومن المرجح أن يتم إبرام صفقات بمليارات الدولارات.

المصدر : رويترز