حذر بنك ليبيا المركزي من أن البلاد ستشهد عجزا حادا في الموازنة في 2014 يناهز 50%، وذلك بسبب تدني العوائد النفطية الناجم عن تراجع أسعار النفط وإغلاق موانئ التصدير لعدة أشهر.

وقال بيان إن إجمالي الإيرادات المحققة بين يناير/كانون الثاني ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني بلغ 14.8 مليار دولار، في حين بلغ إجمالي النفقات في الفترة نفسها 29.6 مليار دولار، أي أن العجز يساوي 14.8 مليار أو 50%.

ولفت البنك إلى أن تراجع أسعار النفط العالمية بنسبة 40% تقريبا ساهم في تفاقم الأزمة.

ويشكل النفط في ليبيا مصدر 96% من إيرادات البلاد، وقد تدهور إنتاجه هذا العام بسبب أزمات عدة شهدتها موانئ التصدير قبل أن تعود هذه الموانئ الى العمل تدريجيا اعتبارا من سبتمبر/أيلول الماضي.

وهبط إجمالي الإنتاج النفطي إلى 800 ألف برميل يوميا مقابل 1.5 مليون برميل قبل اندلاع الثورة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

ودعا البنك السلطتين التنفيذية والتشريعية إلى اتخاذ سلسلة إجراءات "للتخفيف من حدة الأزمة وتداعياتها"، بينها "محاربة الفساد" و"إعادة النظر في سياسة الدعم بكافة أنواعه" وتحسين الجباية الجمركية والتقليل من الإنفاق الاستهلاكي.

المصدر : الفرنسية