قال محافظ البنك المركزي اليمني محمد بن همام إن السعودية لم تطلب من اليمن السداد المبكر لقرض بقيمة مليار دولار، وإن المقاتلين الحوثيين الذين يسيطرون على البنك لا يتدخلون في عملياته.

وكانت مصادر قد ذكرت هذا الأسبوع أن السعودية علقت معظم مساعداتها المالية لليمن.

ومع تأثر المالية العامة سلبا بقتال مسلحي القاعدة وهجمات قبلية متكررة على خطوط أنابيب النفط، اعتمدت صنعاء على السعودية في استيراد الوقود وتمويل رواتب العاملين في الحكومة ومدفوعات الرعاية الاجتماعية.

لكن بعد سيطرة المقاتلين الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول، علقت السعودية معظم تلك المساعدات، وهو ما ألقى بظلال الشك على مصير القرض البالغة قيمته مليار دولار الذي أودعته في البنك المركزي اليمني عام 2012 لدعم الاحتياطيات المتناقصة.

وقال مسؤول يمني إن السعوديين دفعوا 450 مليون دولار لسداد مدفوعات الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى تقديم منتجات وقود قيمتها 950 مليون دولار في الصيف قبل سقوط صنعاء.

من ناحية أخرى تسعى شركة مصافي عدن اليمنية لشراء 240 ألف طن من زيت الغاز يجري تسليمها في يناير/كانون الثاني, في أول مناقصة وقود للشركة منذ علقت السعودية مساعداتها المالية لليمن.

المصدر : رويترز