فتح الاتفاق النفطي الذي توصلت إليه الحكومة العراقية الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الثلاثاء الماضي الأبواب أمام وزارة النفط لتحقق إنجازا غير مسبوق لرفع الطاقة التصديرية للنفط الخام ليصل إلى 3.3 ملايين برميل يوميا لأول مرة في تاريخ العراق منذ العام 1979 عندما وصل معدل التصدير إلى 3.244 ملايين برميل يوميا.

وبمقتضى الاتفاق الجديد ستسلم حكومة كردستان الحكومة العراقية 250 ألف برميل يوميا من إنتاج حقولها النفطية لتصديرها تحت إشراف شركة تسويق النفط الخام العراقية "سومو"، فضلا عن السماح لتصدير 300 ألف برميل من حقول كركوك عبر خط أنابيب تصدير النفط عبر أراضي كردستان إلى ميناء جيهان التركي لإنهاء أزمة النفط, وتأمين موارد آلية للموازنة العامة للعام المقبل.

وأعلن وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي أن وزارة النفط سترفع طاقتها التصديرية من الحقول الجنوبية والوسطى إلى 2.750 مليون يوميا في إطار الموازنة العامة للعام 2015.

وإذا ما نفذ الاتفاق بشكله الحالي بين الحكومة والإقليم، فسيحقق العراق إنجازا غير مسبوق في تاريخ تصدير النفط الخام، حيث سيبلغ معدل الصادرات بموجب الاتفاق الجديد 3.3 ملايين برميل يوميا.

وقال النائب إبراهيم بحر العلوم عضو لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي إن الاتفاق مهم، لأنه وضع خطة زمنية مهمة للعام 2015 لتصدير النفط الخام من حقول كردستان بطاقة 250 ألف برميل يوميا وتشغيل حقول كركوك وتصدير النفط بطاقة 300 ألف برميل يوميا عبر خط أنابيب تصدير النفط الخام عبر كردستان ومن ثم إلى ميناء جيهان التركي.

كما أشار إلى أن إنتاج النفط الخام حاليا في حقول كردستان يتراوح بين 380 ألف و400 ألف برميل يوميا.

إنتاج
وتشير تقارير لوزارة النفط العراقية إلى أن مستويات إنتاج النفط الخام حاليا تقترب من 3.2 ملايين برميل يوميا أغلبها من حقول جنوب ووسط العراق باستثناء مدينة كركوك وكردستان موزعة بواقع 2.650 مليون برميل يوميا من حقول شركة نفط الجنوب و340 ألف برميل من حقول شركة نفط ميسان و170 ألفا من حقول شركة نفط الوسط, فيما لا يزال إنتاج النفط الخام من حقول كركوك البالغ نحو 600 ألف برميل متوقفا بعد غزو مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو/حزيران الماضي لعدد من مدن العراق الشمالية حيث تتمركز حقول الشركة فيها في كركوك والموصل وصلاح الدين.

وتمكن العراق في العامين الماضيين من رفع طاقة التصدير للنفط الخام عبر الموانئ العراقية شمالي الخليج بعد افتتاح أربع منصات عائمة لتصدير النفط الخام طاقتها الإجمالية تصل إلى 3.6 ملايين برميل يوميا إضافة إلى طاقة ميناء البصرة البالغة 1.6 مليون برميل ونحو 400 ألف برميل في ميناء العمية، فيما تجري الاستعدادات لإضافة عوامة خامسة للتصدير بطاقة 900 ألف برميل يوميا مستقبلا.

ويرجح خبراء النفط في العراق أن تطور واستقرار إنتاج النفط الخام والصناعة النفطية في العراق لن يتحقق ما لم يؤطر عن طريق إقرار قانون النفط والغاز المتوقف بسبب الخلافات السياسية منذ العام 2007.

المصدر : الألمانية