قالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية اليوم إن مصر ستستورد ست شحنات من الغاز المسال الجزائري في العام 2015، وأضافت في بيان لها أن التوريد سيتم بين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول المقبلين بمعدل شحنة واحدة شهريا.

ويتوقع أن يوقع الطرفان في نهاية الشهر الجاري عقدا بتوريد الكميات المذكورة، وذكر مصدر في الشركة القابضة للغاز (إيجاس) اليوم أن القاهرة طلبت من الجانب الجزائري زيادة عدد الشحنات من الغاز لتفوق الست، وذلك لكي تستمر لما بعد سبتمبر/أيلول المقبل، وأضاف المصدر نفسه أن الجزائر وعدت بدراسة الطلب وبالرد عليه في نهاية الشهر الجاري.

وجاء الإعلان عن استيراد مصر للغاز الجزائري عقب زيارة لوزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي لمصر بدأت أمس وتستغرق يومين.

أزمة طاقة
وأدى الانخفاض المطرد في إنتاج مصر من الغاز وتوخي الشركات الأجنبية الحذر من زيادة الاستثمار، فضلا عن دعم الأسعار ونمو الاستهلاك، إلى أسوأ أزمة في الطاقة تشهدها البلاد منذ عقود.

انخفاض إنتاج النفط والغاز ونمو الاستهلاك أدخلا مصر إلى أزمة طاقة (الأوروبية)

وكان من المقرر أن تستورد مصر خمس شحنات من الغاز المسال بنهاية العام الجاري، حجم كل منها 145 ألف متر مكعب، لكنها لا تتوفر على بنية تحتية لاستقبال تلك الشحنات، إذ تأجل وصول المحطة العائمة -تصنعها شركة نرويجية- التي ستحول الغاز المسال إلى حالته الطبيعية عن موعده المقرر في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت القاهرة والجزائر اتفقتا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في اجتماع اللجنة المشتركة بينهما على تفعيل الآليات المتعلقة بإنشاء شركة جزائرية مصرية متخصصة في استكشاف وإنتاج النفط والغاز في البلدين وفي الخارج، كما اتفقا على مواصلة المفاوضات بشأن تكرير الخام الجزائري في مصافي ميدور بمصر.

نفط الكويت
من جانب آخر، ذكرت وزارة البترول المصرية اليوم أن الكويت تصدر لمصر شهريا ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام، بالإضافة إلى 1.2 مليون طن سولار سنويا، و120 ألف طن من وقود الطائرات سنويا، ويتم ذلك بتسهيلات في السداد.

وسبق لمسؤول كويتي أن صرح الشهر الماضي بأن بلاده تسعى لرفع حجم صادراتها النفطية لمصر من 65 ألف برميل يوميا حاليا إلى ما بين 90 و100 ألف برميل.

المصدر : وكالات