انخفض سعر النفط اليوم الأربعاء لأقل من 56 دولارا للبرميل متجها نحو أكبر خسارة سنوية له منذ عام 2008، وتأثر الخام بنشر بيانات عن انكماش قطاع المصانع الصيني في الشهر الجاري لأول مرة منذ سبعة أشهر، وهو ما يعني تراجع الطلب على النفط في ثاني أكبر مستهلك له بالعالم.

وتراجع سعر خام برنت القياسي اليوم بـ1.72 دولار ليسجل سعر 56.18 دولارا للبرميل بعدما كان في وقت سابق بحدود 55.81 دولارا، وهو أدنى مستوى منذ مايو/أيار 2009، كما هبط الخام الأميركي بـ1.19 دولار ليناهز سعره 52.93 دولارا.

ومن المنتظر أن تكون الخسارة السنوية لخام برنت في 2014 هي الأكبر منذ 2008 عندما انهار الطلب بفعل الأزمة المالية العالمية.

المخزون الأميركي
وتضررت أسعار النفط أيضا بفعل زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأميركية، إذ قال معهد البترول الأميركي إن المخزونات ارتفعت 760 ألف برميل الأسبوع الماضي لتصل إلى 387.3 مليون برميل مقارنة بتوقعات المحللين بانخفاضها بقرابة مائة ألف برميل.

وفي مؤشر آخر على اشتداد حرب الحصص في سوق النفط بين دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) -وعلى رأسها السعودية- وبين واشنطن خرجت وزارة التجارة الأميركية أمس الثلاثاء عن صمتها الذي استمر عاما بشأن الحظر المثير للجدل المفروض على صادرات النفط الأميركية منذ أربعة عقود.

وقالت الوزارة إنها بدأت في الموافقة على طلبات بيع الخام الخفيف المعالج بالخارج، وأصدرت الوزارة أيضا وثيقة طال انتظارها توضح أنواع النفط التي يمكن للمصدرين شحنها.

المصدر : وكالات