قال أندريه بيلوسوف مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية، اليوم الخميس، إن التضخم السنوي سيصل إلى نحو 11% بحلول نهاية العام الحالي، وذلك تحت وطأة انخفاض أسعار النفط وتراجع صرف العملة الوطنية (الروبل).

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بيلوسوف قوله للصحفيين "وصلنا بالفعل إلى 10.4%، وسيصل التضخم إلى نحو 11%"

من جهته، قال وزير المالية أنطون سيلوانوف اليوم إن التضخم قد يصل إلى نحو 11.5% بنهاية العام.

وكانت وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني هددت روسيا أمس بخفض تصنيفها الائتماني إلى مستوى "غير مرغوب فيه".
 
وقالت الوكالة إنها قررت وضع مستوى "بي بي بي سالب" تحت المراقبة، وإنها ستعيد النظر في تصنيف روسيا منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وتعتزم ستاندر أند بورز استكمال مراجعة وضع روسيا بحلول منتصف يناير/كانون الثاني القادم، وذلك بعد أن أثر تراجع أسعار النفط عالميا والعقوبات الغربية على موسكو بالسلب على اقتصاد روسيا.

وأدى ذلك إلى تراجع قيمة الروبل بشكل هائل أمام الدولار، كما تعرضت أسواق السندات الروسية لضغوط قوية.
 
وانخفض سعر الروبل بصورة كبيرة الأسبوع الماضي، مما دفع البنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة بقوة.

المصدر : رويترز