ارتفع الدولار أمس الثلاثاء بعد أن أظهرت بيانات أن الاقتصاد الأميركي نما في الربع الثالث من العام بأسرع وتيرة له في 11 سنة، الأمر الذي ينبئ بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يبدأ رفع أسعار الفائدة بحلول منتصف العام القادم.

وعدلت وزارة التجارة الأميركية تقديراتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي بالزيادة إلى وتيرة سنوية قدرها 5% من 3.9% التي أعلنتها الشهر الماضي.

وعزت الوزارة ذلك إلى ارتفاع إنفاق المستهلكين والشركات عن التقديرات الأولية.

وتنبئ البيانات الجديدة أن الولايات المتحدة تتجه إلى رفع أسعار الفائدة في الوقت الذي يتوقع فيه عكس ذلك بمنطقة اليورو واليابان، مما يجعل الدولار يتمتع بميزة في العائد كانت قد ساعدت بالفعل على صعوده إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات.

وبعد صدور بيانات إجمالي الناتج المحلي واصل الدولار صعوده مقابل سلة العملات الرئيسية إلى أعلى مستوياته في أكثر من ثمانية أعوام.

وقفز مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية في العالم 0.93% إلى 90.093 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ أبريل/نيسان 2006.

وهبط اليورو إلى أدنى مستوياته في 28 شهرا مقابل العملة الأميركية وبلغ سعره 1.2179 دولار منخفضا أكثر من 0.40% عن اليوم السابق.

كما انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له في 16 شهرا بعد بيانات تظهر تراجع النمو الاقتصادي لبريطانيا في الربع الثالث من هذا العام، وسجل سعر الإسترليني 1.5485 دولار منخفضا 0.65%.

المصدر : رويترز