سددت أوكرانيا 1.65 مليار دولار كدفعة ثانية من إجمالي ديون الغاز المستحقة عليها لدى روسيا.

وقال سيرغي كوبريانوف المتحدث باسم شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة، إن المبلغ وصل بالفعل إلى حساب الشركة، موضحا أن المبلغ يمثل الدفعة الثانية من الديون المستحقة للشركة على أوكرانيا هذا العام.

وكانت شركة غازبروم قد استأنفت ضخ الغاز لأوكرانيا مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن توقفت عن تصديره إلى جارتها عدة أشهر.

وقال كوبريانوف إن استمرار ضخ الغاز الروسي لأوكرانيا سيتوقف على دفع المبالغ التي ستدفعها أوكرانيا مقدما لشراء الغاز.

وتطالب غازبروم أوكرانيا بدفع ثمن الغاز الذي تستورده من روسيا بشكل مسبق، وذلك بسبب خلافات بين البلدين بشأن أسعار الغاز والديون الروسية على أوكرانيا.

يشار إلى أن هناك أزمة سياسية محتدمة بين روسيا وأوكرانيا على خلفية انضمام شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى الاتحاد الروسي بعد استفتاء بين مواطنيها بشأن الانفصال عن أوكرانيا.

وكان البلدان قد توصلا من خلال مفاوضات بحضور المفوضية الأوروبية أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى "حزمة شتوية" تضمن إمداد أوكرانيا بالغاز خلال فترة البرد.

وكانت شركة نفطوغاز الأوكرانية للغاز قد سددت مطلع الشهر الماضي 1.45 مليار دولار من ديونها لشركة غازبروم.

وقال كوبريانوف إن المبلغ الذي حولته الشركة مؤخرا هو مقابل واردات الغاز الروسية خلال شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2013، بالإضافة إلى أبريل/نيسان ويونيو/حزيران من العام الجاري.

وبذلك يتبقى على أوكرانيا تجاه روسيا ديون الغاز الخاصة بالفترة بين شهري يناير/كانون الثاني ومارس/آذار 2014.

المصدر : الألمانية