اتهم وزيرا النفط السعودي علي النعيمي والإماراتي سهيل المزروعي منتجين خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بالتسبب بهبوط أسعار النفط خلال الشهور الأخيرة بنحو 50% جراء السياسة غير المسؤولة لإنتاج النفط وإغراق السوق العالمية به.

وخلال مؤتمر لمنظمة الدول العربية المصدرة للنفط (أوابك) عقد اليوم الأحد بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، قال النعيمي إن عدم تعاون منتجي النفط المستقلين خارج أوبك وتصرفات المضاربين بالسوق وراء هبوط أسعار النفط.

وأكد الوزير السعودي أيضا أن السياسة النفطية التي تنتهجها المملكة تستند إلى أسس اقتصادية خالصة "لا أكثر ولا أقل". وأضاف أنه واثق من أن سوق النفط ستتحسن.

وفي كلمته، نفى النعيمي التهم الموجهة لبلاده بأنها تنتهج سياسة خفض أسعار الخام، وأكد أن الرياض لا تربط السياسة بسوق النفط.

وعن تأثير تراجع النفط على بلاده -التي تعتبر أكبر مصدر للنفط بالعالم- قال النعيمي إن تراجع الخام لن يكون له تأثير كبير على اقتصاد المملكة ولا على اقتصادات الدول العربية الأخرى.

من جهته، عزا وزير الطاقة الإماراتي -خلال مؤتمر أوابك- التراجع الكبير للنفط إلى الإنتاج "غير المسؤول" من قبل بلدان منتجة خارج أوبك.

وأشار المزروعي إلى أن الانخفاض الحاد بأسعار النفط سيؤدي الى "حِمل اقتصادي كبير" على الدول المنتجة، مشددا بالوقت ذاته على أن القرار الذي اتخذته أوبك الشهر الماضي بالإبقاء على مستويات الإنتاج كان قرارا "صائبا" معتبرا أن قرار أوبك يهدف إلى منح السوق وقتا لاستعادة التوازن.

وانخفضت أسعار النفط الخام بنسبة 50% منذ يونيو/حزيران الماضي بسبب الوفرة في العرض، وبسبب الاقتصاد العالمي الضعيف والدولار القوي.

أما وزير النفط القطري محمد السادة، فقد اعتبر خلال مؤتمر أوابك أن التراجع الأخير لأسعار النفط يدلل على أن سوق النفط تشهد تصحيحا عابرا وأن أساسيات السوق ستعيد النفط إلى سعر عادل. وأعرب عن ثقته في دور أساسيات السوق في تحديد أسعار النفط.

وعزا السادة السبب الرئيسي لهبوط النفط في الشهور الأخيرة إلى بطء نمو الاقتصاد العالمي وازدياد مصادر إمدادات الطاقة، وخاصة المصادر غير التقليدية.

وحذر الوزير القطري من أن أسعار النفط الحالية المنخفضة قد تسفر عن تراجع الاستثمارات في مشاريع النفط والغاز.

المصدر : وكالات