اكتشاف نفطي جديد لتوتال في كردستان العراق
آخر تحديث: 2014/12/2 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/2 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/10 هـ

اكتشاف نفطي جديد لتوتال في كردستان العراق

إحدى منشآت النفط في حقل طاق طاق بإقليم كردستان العراق (رويترز)
إحدى منشآت النفط في حقل طاق طاق بإقليم كردستان العراق (رويترز)

قالت شركة النفط الفرنسية توتال أمس الاثنين إنها حققت كشفا نفطيا قرب مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق، ويعد هذا الكشف الثاني من نوعه بمنطقة حرير في غضون عامين.

وأوضحت الشركة أن الاختبارات على البئر جيسيك1 أسفرت عن تدفق النفط بمعدل 6100 برميل يوميا، مشيرة إلى أن اختبارين آخرين أسفرا عن وجود الغاز في مكامن بمعدل تدفق بين 10 و15 مليون قدم مكعبة يوميا.

وتملك توتال 35% في امتياز حرير، وتحوز ماراثون أويل 45% وحكومة إقليم كردستان 20%.

وأشارت توتال إلى أنها ستنظر في خيارات تطوير ما تم اكتشافه، في حين يتواصل العمل في رقعتي صافن وبارانان اللتين تديرهما توتال، إذ من المقرر حفر آبار جديدة في عام 2015.

تقليص الموظفين
وقلصت الشركة الفرنسية أعداد موظفيها الصيف الماضي في كردستان العراق بسبب تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي العراق، ولكن أعمال التنقيب تواصلت وفقا للجدول الزمني.

وكانت توتال تجاهلت تهديدات الحكومة العراقية المركزية في بغداد، ووقعت اتفاقات نفطية بشكل مباشر مع سلطات إقليم كردستان، حيث احتياطيات النفط وفيرة وشروط التعاقد أفضل منها في الجنوب.

من جانب آخر، قالت شركة جينيل إنرجي الأميركية -أحد المنتجين الرئيسيين للنفط في كردستان العراق- اليوم الثلاثاء إن الشركاء في حقل "طاق طاق" للنفط تسلموا دفعة أولى من مستحقاتهم عن صادرات النفط من حكومة إقليم كردستان، وتبلغ قيمة الدفعة ثلاثين مليون دولار.

وأضافت الشركة أن الشركاء في حقل طاوكي سيتسلمون المبلغ نفسه من أربيل، متوقعة أن يصبح دفع مستحقات الشركات أكثر انتظاما نتيجة انتظام موازنة حكومة كردستان العراق في أوائل العام المقبل.

وقد أدت الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن ملف النفط إلى تعطيل مستحقات شركات النفط العاملة بالإقليم في الأشهر الماضية.

المصدر : رويترز

التعليقات