قال وزير الموارد الطبيعية بحكومة إقليم كردستان العراق أشتي هورامي إن الإقليم -الذي يتمتع بحكم ذاتي- سيشهد زيادة ثابتة في صادرات النفط في الأشهر المقبلة تقربه من الاكتفاء الذاتي اقتصاديا.

وأبلغ هورامي مؤتمرا صحفيا في لندن عقد الأربعاء أن مشكلة حق حكومة الإقليم في تصدير نفطها بشكل مستقل لم تجد حلا بعد مع بغداد، لكنه "يأمل للمرة الأولى" في إمكانية حل الخلاف الذي طال أمده.

وتوصلت كردستان في وقت سابق من الشهر لاتفاق محدود مع بغداد حول صادرات النفط بعد أشهر من الجدل. وكانت الحكومة العراقية قد قررت حرمان إقليم كردستان من مخصصاته في الميزانية ردا على قرار الإقليم تصدير النفط بشكل مستقل.

وقال الوزير إن حكومة الإقليم رغم الاتفاق الجديد، لم تتوصل إلى اتفاق بشأن قضايا أخرى منها حق تصدير النفط بشكل مستقل وآلية تقاسم العائدات.

وأضاف هوارمي قائلا "إن حكومة كردستان ستقوم بدورها كاملا في مساعدة العراق في الوفاء بأهداف صادرات الطاقة. لكننا حددنا لأنفسنا أهدافا واضحة للاكتفاء الذاتي، لذلك لن نواجه ثانية عنف التهديدات الاقتصادية والحظر على منطقتنا أبدا".

وأوضح أن صادرات الإقليم سترتفع إلى 500 ألف برميل يوميا في نهاية الربع الأول من 2015 مقارنة بالمستويات الحالية البالغة 400 ألف.

وقال هورامي إن كردستان العراق ستصبح مساهما صافيا في ميزانية العراق بنهاية العام القادم.

من جهته قال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني إن الاتفاق الجديد حول النفط مع حكومة بغداد لن يؤثر على علاقات حكومة كردستان مع تركيا أو شراكتها المتنامية مع إيران.

وأضاف في بيان تلي على المشاركين في المؤتمر "سنستمر في تعزيز علاقتنا مع جارتنا الشرقية إيران".

المصدر : رويترز