حذر بنك إنجلترا المركزي من أن هبوط أسعار النفط قد يغذي التوترات الجيوسياسية ويؤدي إلى تخلف شركات الغاز والنفط الصخري في الولايات المتحدة عن سداد الديون ويزعزع توقعات التضخم في منطقة اليورو.

وفي تقديراته نصف السنوية للمخاطر المالية العالمية, قال البنك إن قلق السوق من استمرار تباطؤ النمو والمخاطر السياسية تزايد على مدى الستة أشهر الأخيرة, وحذر من أن المستثمرين قد يتخلصون من الأصول عالية المخاطر.

ولفت في تقرير إلى أن هبوط أسعار النفط نحو 40% منذ يونيو/حزيران يعد أمرا جيدا للنمو لكنه "قد يغذي مخاطر جيوسياسية معينة" إذا استمرت الأسعار منخفضة. وأضاف أن الانخفاض قد يؤدي إلى تراجع توقعات التضخم المنخفضة بالفعل في أنحاء منطقة اليورو وهذا بدوره قد يقود إلى تباطؤ نمو الدخول الاسمية وزيادة أعباء الديون القائمة وانخفاض توقعات النمو في منطقة اليورو التي تستقبل نصف صادرات بريطانيا وتفاقم مشكلات الديون.

وأشار البنك إلى شركات النفط والغاز التي تشكل 13% من سوق السندات عالية المخاطر في الولايات المتحدة وقال إن تخلفها عن سداد الديون سيؤدي إلى شح السيولة في تلك السوق.

وأكد أن على البنوك والشركات أن تدرك الضغوط المحتملة على السيولة في السوق وأن قدرتها على بيع الأصول عند الضرورة ربما تكون "وهمية".

المصدر : رويترز