رفع بنك روسيا المركزي في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء معدل الفائدة الرئيسي بصورة كبير إلى 17% من 10.5%، في محاولة للحد من التدهور المتواصل للعملة الروسية ومواجهة مخاطر التضخم.

وتراجع الروبل أمام الدولار واليورو ليصل إلى مستوى قياسي جديد أمس الاثنين، في حين تدهورت بشدة الأسهم الروسية مع استمرار تراجع أسعار النفط العالمية.

وقال البنك المركزي في بيان "قرر مجلس إدارة بنك روسيا رفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 17% سنويا. ويستهدف القرار الحد من الهبوط الكبير في قيمة الروبل ومخاطر التضخم".

وانخفض سعر الروبل أمس إلى أقل من الحاجز النفسي المهم وهو 60 روبلا للدولار, و75 لليورو، حيث بلغ 64 روبلا مقابل الدولار و77.8 روبلا مقابل اليورو, وهو ما يعني أن العملة الروسية فقدت أكثر من 8% من قيمتها في يوم واحد.

وفقد الروبل 45% من قيمته حتى الآن هذا العام.

ويعاني الاقتصاد الروسي الذي يعتمد بشدة على صادرات الطاقة من ضغوط قوية نتيجة انخفاض أسعار النفط العالمية والعقوبات الغربية على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال البنك المركزي إن معدل التضخم قد يصل إلى ذروته 11.5% في العام المقبل، وإن الوصول إلى المستوى المستهدف للتضخم 4% بنهاية العام 2017 سيتطلب الاستمرار في اتباع سياسة نقدية متشددة العام المقبل.

وتنبأ البنك بأن تدفقات رأس المال الخارجة من روسيا ستصل إلى نحو 120 مليار دولار في العام المقبل و75 مليارا عام 2016 و55 مليارا عام 2017.

المصدر : وكالات