فيتش تخفض تصنيف فرنسا الائتماني
آخر تحديث: 2014/12/14 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/14 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/22 هـ

فيتش تخفض تصنيف فرنسا الائتماني

ميشال سابان: المؤشرات الأخيرة تؤكد آفاق النمو الاقتصادي لفرنسا (غيتي/الفرنسية)
ميشال سابان: المؤشرات الأخيرة تؤكد آفاق النمو الاقتصادي لفرنسا (غيتي/الفرنسية)

خفضت وكالة التصنيف الائتماني فيتش من جديد تصنيف فرنسا في قرار قالت باريس إنها أخذت علما به, مؤكدة أن سياستها لإنعاش الاقتصاد بدأت "تؤتي ثمارها".

وبررت فيتش قرارها خفض تصنيف فرنسا من "أي أي+" إلى "أي أي" مع آفاق مستقرة بوضع الميزانية والآفاق "الضعيفة" التي يقدمها الاقتصاد الفرنسي. وأوضحت أن هذه الآفاق ستؤثر في تعزيز المالية العامة واستقرار نسبة الدين.

وقالت الوكالة إن الاقتصاد الفرنسي سينمو بمستوى أقل من معدل دول منطقة اليورو وذلك للمرة الأولى منذ أربعة أعوام.

وردت الحكومة الفرنسية بتأكيد أن السياسة التي يتم اتباعها بدأت تؤتي ثمارها.

وأكد وزير المالية الفرنسي ميشال سابان أن المؤشرات الأخيرة تؤكد آفاق النمو الاقتصادي لفرنسا.

غير أن كل هذه الحجج لم تقنع وكالة فيتش التي قالت إن برنامج الإصلاحات البنيوية لفرنسا "لا يبدو كافيا لإحداث انقلاب في الاتجاه السلبي الذي يضغط على النمو على الأمد البعيد وعلى القدرة التنافسية".

وتوقعت فيتش أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي لفرنسا 0.4% في 2014، و0.8% في 2015 وهو العام "الذي سيدعم فيه تراجع قيمة اليورو وأسعار النفط النمو بعض الشيء".

ورغم أن إجراءات التقشف بقيمة 3.6 مليارات يورو التي أعلنتها الحكومة ستخفض العجز في 2015 إلى 4.1% من الناتج الإجمالي بدلا من 4.3% متوقعة سابقا فإن الوكالة قالت إن ذلك لن يكون كافيا لتغيير توقعات فيتش بشأن ديناميكية الدين العام لفرنسا.

وكانت وكالة التصنيف الائتماني ستاندارد آند بورز خفضت في أكتوبر/تشرين الأول تصنيف آفاق دين فرنسا إلى "سلبية" بدلا من "مستقرة"، لكنها أبقت على درجة "أي أي".

وبررت ذلك بأن فرنسا فقدت هامش المناورة المالية ولم يعد في وسعها أن تقوم بمزيد من الإصلاح بسبب استمرار معدل البطالة المرتفع.

المصدر : الفرنسية