افتتح أحمد محمد سيلانيو رئيس جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد أول بنك تجاري في هرجيسة أمس، وتقع أرض الصومال شمالي شرقي الصومال ولم تحظ بأي اعتراف دولي بأنها دولة ذات سيادة.

وتسعى سلطات أرض الصومال من وراء افتتاح بنك دهب شيل التجاري الدولي إلى جذب بنوك أجنبية.

وأضاف سيلانيو أن "البنك سيكون في طليعة جهود التنمية والتقدم"، وذكر مدير البنك عبد الرشيد محمد سعيد أن مؤسسته تحظى باعتراف رسمي قبل أقل من عام، مشيرا إلى أن البنك منح قروضا بقيمة سبعين مليون دولار لقطاعات الزراعة وتربية الماشية والتمويل العقاري والتعليم والصحة.

ويعتزم البنك افتتاح فروع في جميع مناطق أرض الصومال التي أعلنت انفصالها عن باقي الصومال في العام 1991.

بنك مركزي
وكانت سلطات أرض الصومال أعلنت في العام 2012 عن إنشاء بنك مركزي لحفز بنوك تجارية أجنبية على العمل فيها، ولا تتوفر أرض الصومال على قطاع بنكي رسمي ويعتمد سكانها بشكل كبير على تحويلات المغتربين في أوروبا وأميركا الشمالية والإمارات.

ويتمتع إقليم أرض الصومال باستقرار نسبي مقارنة بباقي أقاليم البلاد التي عانت منذ عقود من الحروب الأهلية قبل أن تشهد في السنوات الأخيرة إجراء انتخابات سلمية.

وكان وزير الطاقة والمعادن بأرض الصومال حسن عبدي دواله صرح في فبراير/شباط الماضي بأن موازنة الإقليم تصل إلى ربع مليار دولار، والذي يعتمد بشكل كبير على مبيعات الماشية للدول العربية وعلى تحويلات المغتربين، وهذه الأخيرة تصل إلى مليار دولار في السنة.

المصدر : رويترز