قال مسؤول في هيئة البترول المصرية إن الكويت وافقت مبدئيا على زيادة كميات البترول الخام المصدر إلى مصر من 75 ألف برميل يوميا إلى مائة ألف برميل، لتلبية احتياجات السوق المصرية المتنامية من المنتجات البترولية.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن المسؤول قوله إن هيئة البترول ستحصل على الكميات الجديدة وستقوم بالسداد وفق نفس التسهيلات الائتمانية المدرجة في الاتفاق الأصلي الذى وقع العام الماضي، والذى يتضمن سداد ثمن الشحنات بعد تسعة أشهر من التسليم.

وبمقتضى اتفاق تم تجديده في نهاية 2013 لمدة ثلاث سنوات إضافية، بين مؤسسة البترول الكويتية وهيئة البترول المصرية، فإن مصر تحصل على مليوني برميل من البترول الخام شهريا من الكويت، وتقوم بالسداد بعد تسعة شهور من تسلم الشحنة بدون دفع أي فوائد أو رسوم إضافية.

وذكر المسؤول أن توقيع الاتفاق النهائي بين الجانبين سيتم في غضون شهر من موافقة مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية، وهيئة البترول المصرية على التفاصيل.

وقال المسؤول إن هيئة البترول طلبت أيضا زيادة كميات السولار، ووقود الطائرات المدرجة في الاتفاق مع الكويت. ولم يفصح المسؤول المصري عن كميات السولار، ووقود الطائرات التي طلبت مصر زيادتها.

وكان الاتفاق الذى أقر في 2013 يتضمن استيراد 1.3 مليون طن سولار سنويا من الكويت.

وتستورد مصر يوميا كميات تتراوح بين 15 وعشرين ألف طن سولار، تمثل نحو 35% في المتوسط من كميات السولار المستهلكة يوميا، والتي تتراوح بين 35 و38 ألف طن.

وتبلغ كميات النفط المصدرة من مؤسسة البترول الكويتية لمصر حاليا ما بين 65 و75 ألف برميل يوميا.

ويتجاوز الطلب المحلى على المنتجات البترولية في مصر حاجز 2.1 مليون برميل يوميا، بنسبة عجز تصل إلى 500 ألف برميل يوميا، يجري استيرادها في صورة منتجات سولار وبنزين وبوتاغاز ومازوت، حسب إحصاءات وزارة البترول.

وتستورد مصر شهريا منتجات بترولية بنحو 1.3 مليار دولار، تقوم بطرحها في السوق بشكل مدعوم للمواطنين، مما ساهم في تزايد فجوة دعم المنتجات البترولية وبلوغها نحو 140 مليار جنيه (19.5 مليار دولار) بنهاية العام المالي الماضي 2013/2014، حسب بيانات وزارة المالية المصرية.

المصدر : وكالة الأناضول