ارتفعت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي إلى 16.909 مليار دولار بنهاية أكتوبر/تشرين الأول من 16.872 مليار في نهاية سبتمبر/أيلول بدعم واضح مع بدء تعافي قطاع السياحة وزيادة إيرادات قناة السويس.

وقال هشام عكاشة رئيس البنك الأهلي المصري أكبر بنك حكومي إن إيرادات قناة السويس والسياحة تدعمان الاحتياطي الأجنبي لمصر الآن وفي الفترة المقبلة.

وكانت الاحتياطيات هبطت بشدة بعد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك عام 2011، لكنها زادت العام الماضي حينما قدمت دول خليجية عربية مساعدات بمليارات الدولارات للقاهرة بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي توقع وزير السياحة هشام زعزوع "تعافيا قويا" للسياحة في بلاده مطلع العام 2015, معولا على تحسن معدلات الإشغال بالفنادق في الربع الثالث من هذا العام بعد ثلاث سنوات من عدم الاستقرار السياسي والأمني.

ويتطلع زعزوع إلى وصول عدد السائحين الوافدين لبلاده إلى أكثر من عشرة ملايين سائح وتجاوز الإيرادات سبعة مليارات دولار في 2014.

وبلغت الاحتياطيات الأجنبية في مصر نحو 36 مليار دولار قبل انتفاضة عام 2011، لكنها تناقصت سريعا لاحقا لتصل إلى حوالي 13.424 مليار دولار في مارس/آذار 2013، وهو ما يقل عن 15 مليار دولار تحتاجها البلاد لتغطية واردات ثلاثة أشهر.

المصدر : رويترز