تراجعت إيرادات اليمن من صادرات النفط الخام 32.9% في أغسطس/آب لتصل إلى 1.2 مليار دولار مقارنة مع 1.8 مليار في الفترة المقابلة من 2013.

وأظهر تقرير صادر عن البنك المركزي أن التراجع تزامن مع تعطل الإنتاج بفعل أعمال التخريب والتفجيرات التي تعرض لها أنبوب التصدير الرئيسي في محافظتي حضرموت ومأرب.

وأوضح أن تعطل الإنتاج أدى إلى هبوط حصة الحكومة من الصادرات وإجمالي إنتاج النفط بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب إلى 11.15 مليون برميل من 16.65 مليون في الفترة نفسها من العام السابق.

وبلغت إيرادات اليمن من صادرات النفط الخام نحو 1.1 مليار دولار في يوليو/تموز.

وذكر التقرير أن استمرار انخفاض إنتاج النفط أجبر الحكومة على استيراد 2.2 مليون برميل من المشتقات في أغسطس/آب بقيمة 112 مليون دولار لتلبية الطلب المحلي على الوقود. وبلغ إجمالي واردات اليمن من الوقود من يناير/كانون الثاني إلى أغسطس/آب نحو 1.564 مليار دولار.

يشار إلى أن اليمن يعتمد على صادرات النفط الخام لتمويل ما يصل إلى 70% من ميزانيته وهو منتج صغير للنفط وتراجع إنتاجه لما بين مائتي ألف و250 ألف برميل يوميا بعد أن كان يزيد على 450 ألف برميل يوميا في سنوات سابقة.

ويحوز اليمن احتياطيات نفطية مؤكدة بلغت نحو ثلاثة مليارات برميل في يناير/كانون الثاني 2013، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وتسهم حصة صادرات الخام التي تحصل عليها الحكومة اليمنية من تقاسم الإنتاج مع شركات النفط الأجنبية بنحو 63% من إجمالي صادرات البلاد و30% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : رويترز