قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي أمس إن أسعار النفط الحالية ليست مقبولة وإنه "ينبغي فعل شيء" بشأن الأسعار.

وتراجع سعر خام برنت القياسي قليلا اليوم بالأسواق الآسيوية ليناهز 79.42 دولارا للبرميل بتراجع نسبته 0.3%، بينما تراجع سعر الخام الأميركي إلى 75.75 دولارا.

وردا على سؤال قبيل اجتماع منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) في فيينا بعد غد الجمعة، عما إذا كان ينبغي للمنظمة خفض إنتاجها، قال المسؤول العراقي "ينبغي استخدام كل الوسائل لرفع الأسعار".

وتتعارض تصريحات بغداد مع تصريحات لوزير النفط السعودي علي النعيمي أمس قال فيها إنه "في قمة السعادة" قبيل الاجتماع.

موقف السعودية
وتجاهل النعيمي لدى وصوله فيينا للمشاركة باجتماع أوبك التساؤلات حول الهبوط الكبير لأسعار النفط وفائض الإمدادات بالأسواق، وأضاف أنه لا يعتقد بأن اجتماع أوبك سيكون صعبا، وذلك في ظل انقسام بين الدول الأعضاء بين مؤيد لخفض الإنتاج مثل إيران وفنزويلا وليبيا وبين متحفظ عن الإعلان عن موقفه مثل السعودية أكبر دول مصدرة للخام بالعالم.

ويبلغ الإنتاج الحالي لأوبك ثلاثين مليون برميل في اليوم، وقد حدد هذا السقف منذ نهاية 2011، ويقول محللون إن تلك المنظمة بحاجة لخفض الانتاج بواقع 1.5 مليون برميل يوميا لدعم أسعار الخام.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة كومرسانت الروسية أمس بأن موسكو، المتضررة من هبوط سعر النفط، قد تقوم بمحاولة في اللحظات الأخيرة للتأثير على اجتماع أوبك بعرض خفض الإنتاج النفطي الروسي بنحو ثلاثمائة ألف برميل يومياً إذا فعلت المنظمة ذلك.

وفي وقت سابق أمس، نقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية عن وزير الطاقة سهيل بن محمد المزروعي قوله إن الدول الأعضاء بأوبك ستتعامل مع الانخفاض الحالي بأسعار النفط، وستتخذ "القرار المناسب".

المصدر : وكالات