قال مكتب المدعي العام في العاصمة الفرنسية باريس اليوم الثلاثاء إن شركة النفط توتال ستمثل أمام القضاء الفرنسي بسبب مزاعم فساد تتعلق بعقود مبرمة مع إيران بشأن حقل جنوب بارس، وترجع القضية إلى عشرين عاما.

وأضاف المكتب أن التهم التي ستوجه لتوتال هي رشوة مسؤولين عموميين أجانب، ويتعلق الأمر بدفع أموال مقابل نيل صفقات استغلال حقول نفط وغاز إيرانية بين عامي 1996 و2003.

وسيبحث القضاء الفرنسي قضية دفع توتال مبلغ 38 مليون دولار خلال الفترة المذكورة، وستتم مقاضاة وسيطين إيرانيين في القضية نفسها.

وكان عملاق النفط توتال قد أجبر العام الماضي على دفع 398.2 مليون دولار لتسوية دعاوى جنائية ومدنية في الولايات المتحدة، وتتعلق بالقضية نفسها.

وقالت وزارة العدل الأميركية آنذاك إن وسطاء للشركة الفرنسية دفعوا أموالا لمسؤولين إيرانيين بين عامي 1995 و2004 للحصول على صفقات تطوير العديد من حقول الطاقة.

وأوصى المدعي العام لباريس إبان الإعلان عن التسوية في أميركا بمحاكمة الشركة ورئيسها التنفيذي آنذاك كريستوف دو مارغري، والذي توفي الشهر الماضي في حادث طائرة بروسيا.

المصدر : وكالات