قال رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب إن بلاده ستنظم من 13 إلى 15 مارس/آذار القادم مؤتمرا دوليا لجذب الاستثمارات وإنعاش اقتصاد أضعفته سنوات من الاضطراب السياسي.

وكان من المقرر عقد المؤتمر في فبراير/شباط من العام القادم.

وأضاف محلب أن "هذا المؤتمر هو حجر الزاوية للنهضة الاقتصادية لمصر ويهدف إلى إيجاد الوسائل التي ستتيح تحسين الأجهزة الصحية والتعليم والطاقة".

وأعرب عن اعتقاده أن الاقتصاد المصري يتجه للتعافي والمؤشرات الأولية تقول إن هناك انطلاقة.

وستعرض عشرة من المشاريع الكبرى في قطاعات مثل الطاقة والنقل على مستثمرين محليين ودوليين أثناء المؤتمر.

من جانبها قالت وزيرة التعاون الدولي نجلاء الأهواني إن البلاد تأمل اجتذاب استثمارات تتراوح بين عشرة مليارات دولار و12 مليارا ضمن 12 مشروعا في مجالات الطاقة والنقل والمياه.

وأضافت في إشارة إلى الشراكة بين القطاعين العام والخاص "لدينا حاليا نحو عشرين مشروعا مقسمة بين ثلاث فئات: المشاركة بين القطاعين العام والخاص، والقطاع العام، والقطاع الخاص".

وأدى تراجع العائدات السياحية وتدني الاستثمارات نتيجة وضع اجتماعي وسياسي مضطرب منذ 2011 وتنامي تهديد المجموعات المسلحة إلى إضعاف الاقتصاد المصري.

المصدر : وكالات