قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لتصدير المنتج من حقول الإقليم بمعدل 150 ألف برميل يوميا هو بداية لحل جميع الإشكالات العالقة بين الطرفين.

وأضاف -في تصريحات نشرت عبر الموقع الرسمي لوزارة النفط العراقية- أن إقليم كردستان هو جزء من العراق، وما ينتج من نفط في جميع المناطق هو لكل العراقيين دون استثناء.

كما أشار إلى أن إنتاج العراق من الحقول الجنوبية في البصرة يتعاظم ويسجل صعودا كبيرا ويحقق أعلى معدلات في التصدير تجاوزت مرحلة السبعينيات من القرن الماضي. وأشار إلى أنه عندما يدخل إنتاج النفط في كركوك وكردستان إلى المستوى العام لإنتاج العراق فإن معدلات الإنتاج والصادرات ستتعاظم.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قال وزير المالية العراقي هوشيار زيباري إن الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان توصلتا إلى اتفاق لتهدئة التوتر بشأن صادرات الإقليم النفطية ومدفوعات الموظفين الحكوميين من بغداد.

وأوضح زيباري أن الحكومة المركزية وافقت على استئناف سداد رواتب الموظفين العموميين بالمنطقة الكردية من الميزانية الاتحادية.

وستقوم حكومة كردستان في المقابل بتحويل عائدات حوالي 150 ألف برميل يوميا من الصادرات النفطية -تعادل نحو نصف صادراته الإجمالية من الخام- إلى الميزانية الاتحادية.

وقال المتحدث باسم حكومة الإقليم سفين دزيي "ما اتفقوا عليه هو أن بغداد ستفرج عن بعض الأموال تصل إلى 500 مليون دولار, وستعطي حكومة كردستان 150 ألف برميل يوميا من النفط لبغداد".  

وتنتظر الحكومة العراقية وصول رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني إلى بغداد لانطلاق المفاوضات بين الجانبين لحسم ملف النفط وتوزيع الثروات.

المصدر : وكالات