نقلت وكالة أنباء مهر الإيرانية شبه الرسمية اليوم عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه قوله إن طهران ستحث الرياض -أكبر مصدر للنفط في العالم- على خفض الإنتاج عندما يجتمع وزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الخميس المقبل.

وأضافت الوكالة أن زنغنه سيلتقي نظيره السعودي علي النعيمي هذا الأسبوع، غير أنه من غير المؤكد أن يسفر الاجتماع عن اتفاق على خفض الإنتاج، والذي يبلغ حاليا نحو ثلاثين مليون برميل يوميا.

وتقول إيران إن التراجع الحاد في أسعار النفط هذا العام هو نتيجة خطوات متعمدة من بعض المصدرين الذين يبقون الإنتاج مرتفعا لتقويض اقتصاد طهران المتضرر بالفعل جراء العقوبات الغربية المفروضة عليها.

وتطمح طهران إلى تعزيز صادراتها النفطية في حالة رفع العقوبات، وذلك بموجب اتفاق يمكن التوصل إليها مع القوى الست الكبرى.

اجتماع صعب
وتعقد أوبك اجتماعا صعبا للبت في سياسة الإنتاج والسعر، ويطالب بعض الأعضاء بخفض الإنتاج لتعزيز أسعار الخام، فيما يظل موقف أعضاء آخرين غير واضح وعلى رأسهم السعودية، إذ لم تعلن إذا كانت تؤيد خفض الإنتاج وتكتفي بالتأكيد على مقولة أن تحدد الأسعار وفقا للعرض والطلب.

وتعزى أهمية اجتماع أوبك إلى أن سعر خام برنت القياسي خسر قرابة 30% من قيمته منذ يونيو/حزيران الماضي ليناهز حاليا ثمانين دولارا للبرميل بسبب وفرة المعروض والطلب الضعيف الناتج عن بطء النمو العالمي.

وتطالب فنزويلا وإكوادور وليبيا بخفض إنتاج أوبك لتعويض الخسائر في الإيرادات, فيما ترفض دول الخليج -خصوصا السعودية- بحث الخفض ما لم تحصل على ضمانات بعدم تأثر حصتها من السوق العالمية.

وفي سياق متصل، أعلنت روسيا -وهي منتج كبير للنفط من خارج أوبك- أول أمس الجمعة أنها تدرس تقليص إنتاجها النفطي في مسعى لدفع أسعار الخام للارتفاع.

المصدر : وكالات,الجزيرة