قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا والسعودية متفقتان على أن سعر النفط ينبغي أن يحدده التوازن بين العرض والطلب.

وأضاف لافروف بعد اجتماع مع نظيره السعودي سعود الفيصل إنه يحق للدول المنتجة للنفط أن تأخذ الإجراء المناسب إذا وجدت أن عوامل مصطنعة توجه أسعار الخام.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية إن موسكو والسعودية أبدتا "استعدادا للتعاون في القضايا ذات الصلة بالطاقة وأسواق النفط".

في نفس الوقت، قال وزير الطاقة ألكسندر نوفاك إن الحكومة تدرس احتمال خفض إنتاج النفط لتعزيز الأسعار الآخذة بالتراجع لكن قرارا لم يصدر بعد.

وأبلغ نوفاك الصحفيين ردا على سؤال إن كانت بلاده مستعدة لخفض الإنتاج "الأمر يتطلب دراسة متأنية... لكن بوجه عام المسألة محل نقاش، غير أنه لا يوجد قرار نهائي".

وأوضح أن خفض الإنتاج سيكون صعبا بالنسبة لروسيا لأن ميزانيتها تعتمد على إيرادات تصدير النفط، ولأنها تفتقر إلى "التكنولوجيا" اللازمة لتعديل مستوى الإمدادات سريعا.

يُذكر أن روسيا أكبر منتج للنفط الخام في العالم، ووصل إنتاجها في سبتمبر/أيلول الماضي إلى 10.6 ملايين برميل يوميا.

وارتفع خام نفط برنت الأوروبي اليوم لفترة وجيزة إلى ثمانين دولارا للبرميل بعد أن سرت تكهنات بأن أوبك قد تتفق على خفض الإنتاج عندما تجتمع الأسبوع القادم.

وجددت فنزويلا دعوتها إلى خفض الإنتاج، وقال وزير الخارجية رفاييل راميريز إن بلاده مستعدة لتقليص إنتاجها إذا قررت أوبك خفض الإنتاج في اجتماع يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وفي وقت سابق، طالبت ليبيا والإكوادور أيضا بخفض الإنتاج. وحثت إيران أعضاء المنظمة على دعم أسعار النفط لكنها قالت إن تقليص الإنتاج مستبعد.

وقال جوناثان بارات، مدير الاستثمار لدى أيرز آلاينس في سيدني "هناك رسائل متضاربة من أوبك.. سيكون اجتماعا مثيرا للاهتمام بشدة".

المصدر : رويترز