قال مسؤول تنفيذي في شركة قطر للغاز إن الصين قد تصبح أكبر مشتر للغاز الطبيعي المسال في العالم إذا صدقت التوقعات بانخفاض الطلب المحلي في اليابان وكوريا الجنوبية.

وكان إيان سكوت، وهو مدير التسويق المساعد لمعاملات الأمد القصير، يتحدث على هامش مؤتمر لصناعة الغاز في باريس حيث تضمنت العروض التوضيحية لشركات يابانية وكورية جنوبية توقعات بتراجع بعض شرائح الطلب في الأعوام الخمسة المقبلة بأكبر بلدين مستوردين للغاز المسال في العالم.

وقال سكوت ردا على سؤال إن كانت اليابان وكوريا الجنوبية قد لا تصبحان أكبر مشترين للغاز المسال في العالم "هكذا يقولون... وقد تحل الصين محلهما".

وقال أيضا إن هناك فرصا للنمو في مناطق أخرى بما في ذلك الصين.

وتعتبر قطر أكبر منتج للغاز المسال في العالم. وتصل طاقة إنتاج قطر للغاز وشركة راس غاز نحو 77 مليون طن سنويا.

وتوقعت شركة طوكيو للغاز خلال المؤتمر أن يتراجع الطلب السنوي لليابان (أكبر مشتر في العالم) إلى ما بين ستين وسبعين مليون طن تقريبا بحلول 2020 من حوالي 88 مليونا حاليا، مع احتمال تجدد النمو بحلول 2030 مع إغلاق محطات نووية.

وتوقع مسؤول حكومي ياباني تراجع واردات الغاز المسال عام 2015 للمرة الأولى منذ أزمة فوكوشيما عام 2011، وذلك بسبب إعادة تشغيل محطات الكهرباء النووية اليابانية.

وقد نمت واردات الصين من الغاز بنحو 25% سنويا لأربع سنوات حتى 2013، عندما بلغ إجمالي الواردات حوالي 18 مليون طن.

المصدر : رويترز