قالت شركة ديليك الإسرائيلية اليوم إن مجموعة تمار للغاز البحري تطمح لتوسيع طاقات الإنتاج ومدّ خط أنابيب للغاز الطبيعي تحت المياه إلى مصنع تصدير في مصر تديره شركة يونيون فينوسا غاس الإسبانية.

وأوضحت ديليك -وهي أحد الشركاء في مجموعة تمار الأميركية الإسرائيلية- أن مد خط أنابيب سيتم بعد التوقيع على اتفاق توريد نهائي مع يونيون فينوسا، والتي تعد مشروعا مشتركا بين غاس ناتورال الإسبانية وإيني الإيطالية.

وتزود تمار إسرائيل بالغاز الطبيعي منذ أن شرعت في نشاطها العام الماضي، وفي مايو/أيار الماضي وقع الشركاء في المجموعة اتفاقا غير ملزم لتسليم قرابة 4.5 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا لمدة 15 عاما إلى ميناء للغاز المسال تابع ليونيون فينوس.

مصنع متوقف
وقد توقف مصنع يونيون فينوسا غاس في دمياط منذ العام 2012 جراء نقص إمدادات الغاز من حكومة القاهرة، مما أدى إلى تحويل الإنتاج المحلي من الغاز لسد الطلب المحلي المتزايد.

ووفق تقرير لشركة ديليك فإنه في حال تنفيذ صفقة التوريد فإن مجموعة تمار ستتولى دفع تكاليف إنشاء خط الأنابيب إلى غاية الحدود البحرية لمصر، في حين تدفع يونيون فينوسا جاس التكاليف المتبقية.

وتناهز الكلفة الإجمالية لمشروع خط الأنابيب 1.5 مليار دولار إلى ملياري دولار، وتتوقع ديليك أن يبدأ تدفق الغاز إلى مصر بحلول العام 2017.

المصدر : رويترز