حل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم بـالجزائر على رأس وفد وزاري واقتصادي، في زيارة تستغرق يومين تهدف إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين.

وذكر وزير التجارة الجزائري عمارة بن يونس أن زيارة أردوغان تندرج ضمن جهود أنقرة لتحويل جهودها الدولية نحو العالمين العربي والإسلامي، في ظل تأخر مسار انضمامها للاتحاد الأوروبي.

وينتظر أن يعقد خلال زيارة الرئيس التركي منتدى رجال الأعمال الجزائريين والأتراك بحضور أردوغان ورئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال.

وتعد الجزائر شريكا تجاريا أساسيا لتركيا في القارة الأفريقية، وقد وقع البلدان في العام 2006 اتفاقية للصداقة والتعاون.

اتفاق الغاز
كما أبرم الطرفان اتفاقا تزود بموجبه الجزائر تركيا بالغاز الطبيعي، إذ تعتبر الأولى رابع أكبر مزود للغاز الطبيعي لأنقرة، وهو الاتفاق التي تنتهي مدته هذا العام، ومن المنتظر أن يتم في الزيارة التوقيع على اتفاق لتمديده لعشر سنوات إضافية.

وتناهز قيمة التبادل التجاري بين البلدين 4.4 مليارات دولار في العام 2012، وتصدر الجزائر لتركيا ما قيمته 2.6 مليار دولار، منها 1.7 مليار دولار عبارة عن نفط وغاز ومشتقاتهما، فيما تصل قيمة الاستثمارات التركية في الجزائر إلى سبعة مليارات دولار.

وكان الرئيس التركي قد زار الجزائر العام الماضي، ودعا آنذاك إلى رفع حجم التجارة بين البلدين بشكل سريع لتبلغ عشرة مليارات دولار سنويا.

المصدر : وكالات