قال اليمن إن عائداته من صادرات النفط الخام هبطت بنحو 713 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، أو بما يعادل نحو 35%, لتصل إلى 1.34 مليار دولار من 2.04 في الفترة المقابلة من عام 2013 .

وعزا تقرير صادر عن البنك المركزي اليمني انخفاض العائدات إلى تراجع حصة الحكومة من إجمالي إنتاج النفط في الفترة من يناير/كانون الثاني حتى سبتمبر/أيلول 2014 إلى 12 مليون برميل من 19 مليون برميل في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي.

كما أشار التقرير إلى أن استمرار انخفاض إنتاج اليمن من النفط -الذي كان له تأثير سلبي على حصة الحكومة من الصادرات- أجبر الحكومة على استيراد 1.3 مليون برميل من المشتقات النفطية في سبتمبر/أيلول بقيمة 65 مليون دولار لتغطية الاستهلاك المحلي من الوقود.

وأوضح أن إجمالي قيمة واردات اليمن من الوقود في الفترة بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول بلغ نحو 1.630 مليار دولار.

كما ذكر التقرير أن كمية الإنتاج المخصص للاستهلاك المحلي استمرت في الانخفاض بفعل تكرار الأعمال التخريبية التي تعرض لها أنبوب النفط الرئيسي الواصل بين حقول الإنتاج في مأرب ومصفاة التكرير في محافظة الحديدة في غرب البلاد, وهو ما دفع الحكومة إلى استيراد كميات كبيرة من المشتقات النفطية من الخارج لتغطية احتياجات السوق المحلي من الوقود، وأدى كذلك إلى هبوط حاد في الإيرادات.

ويعتمد اليمن على صادرات النفط الخام لتمويل ما يصل إلى 70% من ميزانيته. وهو منتج صغير للخام تراجع إنتاجه لما بين 200 ألف و250 ألف برميل يوميا، بعد أن كان يزيد عن 500 ألف برميل يوميا في السنوات السابقة.

ولدى اليمن احتياطيات نفطية مؤكدة بلغت نحو ثلاثة مليارات برميل في يناير/كانون الثاني 2013, حسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

المصدر : رويترز