قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الثلاثاء إن بلاده تدرس مع فنزويلا القيام بتحركات مشتركة لمواجهة آثار هبوط أسعار النفط، غير أنه لم يكشف تفاصيل هذه التحركات.

وأضاف نوفاك في تصريحات صحفية عقب لقائه بالعاصمة الروسية موسكو وزير الخارجية الفنزويلي رفائيل راميريز أن هناك مبادرة في هذا الاتجاه، مضيفا أن الاجتماع المقبل بين مسؤولين روس وفنزويليين في الموضوع نفسه سيعقد في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وفي وقت سابق الثلاثاء، دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى اجتماع بين الدول الأعضاء بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجين مستقلين خارجها مثل روسيا لمواجهة الهبوط المستمر في أسعار الخام التي فقدت ربع قيمتها منذ الصيف الماضي. وناهز سعر خام برنت القياسي الثلاثاء 79 دولارا للبرميل.

تحركات
وأشار مادورو إلى أن وزير خارجية بلاده يزور العديد من الدول المنتجة للنفط لحثها على التحرك لوقف الانخفاض المستمر في أسعار النفط، ومن هذه الدول الجزائر وقطر وإيران وروسيا.

وكانت فنزويلا وإكوادور قد دعتا علانية منظمة أوبك إلى تقليص إنتاجها لدفع أسعار النفط للصعود، غير أن الدول النافذة في المنظمة منقسمة بشأن موضوع خفض الإنتاج، فالسعودية أكبر مصدر للخام بالعالم خفضت أسعار صادراتها للسوق الأميركية في مسعى للحفاظ على حصتها من السوق في مواجهة منافسة متزايدة من النفط الصخري الأميركي.

وفي سياق متصل، قال مندوب بلد من صغار المنتجين في أوبك -طلب عدم ذكر اسمه- الثلاثاء إنه ينبغي للمنظمة خفض إنتاجها بما يناهز مليون برميل يوميا في اجتماعها الأسبوع القادم، في ظل تعرض ميزانيات الدول المنتجة لضغوط جراء هبوط أسعار النفط لأدنى مستوياتها في أربعة أعوام.

المصدر : وكالات