قالت شركة روس نفط -أكبر منتج للنفط في روسيا- إن رئيسها التنفيذي إيغور سيتشين سيسافر إلى فيينا في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني لحضور مؤتمر بشأن سوق النفط، قبل يومين فقط من اجتماع منظمة أوبك لبحث سياسة الإنتاج.

ولم تفصح الشركة عن مزيد من التفاصيل، لكن الإعلان المفاجئ أثار تكهنات في أسواق النفط بأن سيتشين -الحليف المقرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين- سيلتقي مع أعضاء أوبك لبحث التنسيق مع المنظمة ومحاولة التصدي لانخفاض قدره حوالي 30% في أسعار النفط منذ يونيو/حزيران الماضي.

وتنتظر سوق النفط لمعرفة ما إذا كانت أوبك ستتفق على خفض الإنتاج في اجتماعها في 27 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت فنزويلا إن وزير الخارجية رفاييل راميريز ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك بحثا وضع سوق النفط و"الحاجة لتنسيق الأفعال دفاعا" عن الأسعار، وذلك خلال اجتماع بينهما في موسكو.

وتشكل إيرادات النفط والغاز حوالي نصف ميزانية حكومة روسيا، وأضر انخفاض الأسعار بشدة باقتصادها الذي يعاني بالفعل من العقوبات الغربية بسبب أوكرانيا.

وقال محللون إن روسيا تتبنى سياسة تقوم على توثيق العلاقات مع المنتجين الآخرين، لكن لا يتوقع أحد أن تسعى موسكو للانضمام إلى أوبك أو تشارك في خفض الإنتاج.

المصدر : رويترز