أفادت بيانات رسمية اليوم بارتفاع صادرات النفط السعودية بنحو 59 ألف برميل يومياً في سبتمبر/أيلول الماضي، في حين واصلت مصافي التكرير المحلية استهلاك كميات كبيرة من النفط الخام.

وحسب الأرقام التي نشرتها مبادرة البيانات المشتركة، فقد شحن أكبر بلد مصدر للنفط في العالم ستة ملايين و722 ألف برميل يوميا في سبتمبر/أيلول الماضي مقابل ستة ملايين و663 ألفا في أغسطس/آب.

وزاد إنتاج النفط السعودي ليناهز تسعة ملايين و704 آلاف برميل يوميا في سبتمبر/أيلول الماضي، مقابل تسعة ملايين و597 ألفا في أغسطس/آب، ولكن الإنتاج تراجع مقارنة بشهر يوليو/تموز الماضي، الذي سجل عشرة ملايين برميل.

وتولي أسواق النفط أهمية خاص لإنتاج السعودية التي تملك طاقة فائضة تمكنها من إحداث تغيير كبير في مستويات الإنتاج بناء على الطلب.

مادورو: دول بأوبك ستجتمع بروسيا لمناقشة هبوط أسعار النفط عالميا (رويترز-أرشيف)

اجتماعان
ومن المنتظر أن تعقد منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اجتماعا في السابع والعشرين من الشهر الجاري للبت في سياساتها بشأن حصص الإنتاج والأسعار، وذلك وسط دعوات من بعض الدول الأعضاء لتقليص الإنتاج من أجل تعزيز أسعار النفط التي تراجعت من 115 دولارا للبرميل في يونيو/حزيران الماضي إلى 80 دولارا حاليا.

وقبل اجتماع أوبك، ينتظر أن يعقد اجتماع عالمي في العاصمة النمساوية فيينا في الخامس والعشرين من الشهر الجاري يجمع دول أوبك والمنتجين المستقلين لبحث هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية، وذلك حسبما ذكره اليوم رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو.

وقال مادورو في خطاب تلفزيوني إن وزير نفط بلاده يقوم بجولة في دول منظمة أوبك وروسيا لتحديد إستراتيجية للدفع باتجاه رفع أسعار النفط عبر خفض إنتاج المنظمة، ويشكل النفط 96% من قيمة صادرات فنزويلا.

المصدر : وكالات